الوضع المظلم
الأحد ٢٦ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
فرنسا تعتقل سورياً.. تآمر لارتكاب جرائم ضد الإنسانية
في ذكرى كيماوي الغوطة.. تظاهرة إلكترونية للتعريف بالألم السوري.. لا للإفلات من العقاب

وجهت باريس يوم السبت، تهمة التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب لفرنسي-سوري، احتجز على خلفية الاشتباه بتزويده النظام السوري عبر شركة شحن يملكها، بمكونات لتصنيع أسلحة كيميائية استعملت في سوريا، تبعاً لما أفاد مصدران أحدهما قضائي وآخر مقرب من الملف.

والمتهم من مواليد العام 1962، ويقيم في الخارج، وقد جرى توقيفه جنوب فرنسا، تبعاً لما علمت وكالة فرانس برس من مصدر مقرب من الملف.

اقرأ أيضاً: عناصر النظام السوري تعترض رتلًاً للقوات الأمريكية.. وجرحى بانفجار في الحسكة

وبيّن مصدر قضائي لفرانس برس، أنه في نهاية مدة احتجازه لدى الشرطة، وجهت إليه بشكل خاص تهمة "التآمر لارتكاب جرائم ضد الإنسانية والتواطؤ في جرائم ضد الإنسانية والتواطؤ في جرائم حرب" وتم وضعه رهن الحبس الاحتياطي.

وأسفرت الحرب في سوريا عن مصرع قرابة نصف مليون شخص، وفي أكبر نزوح نتيجة نزاع منذ الحرب العالمية الثانية.

النظام السوري - اعتقال (ليفانت - أرشيف)

وينكر النظام السوري استعمال أسلحة كيميائية، ويدعي أنه سلّم مخزوناته من الأسلحة بموجب اتفاق عقد العام 2013، مع الولايات المتحدة وروسيا، عقب هجوم بغاز السارين أدى إلى مقتل 1400 شخص في الغوطة الشرقية لدمشق.

بيد أن النظام جرّد من حقوق التصويت في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في نيسان/أبريل، بعدما حمله تحقيق مسؤولية شن هجمات أخرى بغازات سامة، فيما ستبقى حقوقه معلقة حتى يعلن عن كامل أسلحته الكيميائية ومنشآت تصنيعها.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!