الوضع المظلم
الأحد ٠٣ / يوليو / ٢٠٢٢
Logo
  • غضب لبناني لاحتفال نائب بنصره على وقع أغنية موالية لبشار

غضب لبناني لاحتفال نائب بنصره على وقع أغنية موالية لبشار
بشار الاسد

في غضون الساعات الماضية، أشعل فيديو متداول لنائب لبناني "تغييري مستقل" انتصر في الانتخابات البرلمانية، التي عقدت الأحد الفائت، غضباً شديداً على وسائل التواصل الاجتماعي في البلاد.

إذ ظهر فراس السلوم، النائب المنتخب عن المقعد العلوي في طرابلس (شمالاً)، وهو يرقص احتفالاً وابتهاجاً بنصره في الانتخابات على أغنية موالية لرئيس النظام السوري بشار الأسد، ما أثار موجة سخط وامتعاض.

وجاءت التعليقات الغاضبة على المشهد الذي استفز العديد من اللبنانيين، من ضمنها "يروح لعند بشار، ليش ما ترشحت بسوريا؟"، وغيرها الكثير.

اقرأ أيضاً: حكومة النظام السوري ترفع أسعار المحروقات "غير المدعومة"

على النقيض، برّر السلوم فعلته، مدعياً أنه "لا يتبع إلى أي حزب سياسي ولم يكن مرشح أحد من الأحزاب بل هو مرشح عن أبناء الطائفة العلوية، وينتمي لأهله ويحمل همومهم وسيتابع شؤونهم وحقوقهم"، كما زعم في بيان أنه "مرشح طرابلس ويحمل هموم أبنائها، وسيسعى مع زملائه النواب لتأمين حقوق المدينة".

في السياق، أتت معلومات لم يجري التحقق منها، تُفيد بأن "النائب المنتخب إيهاب مطر، الفائز بالمقعد السني في طرابلس سيعلن في مؤتمر صحافي التبرؤ من السلوم بعد أن تبيّن بأنه تابع للحزب العربي (رفعت عيد) وبشار الأسد"، وفق صحيفة "النهار".

ونظمت الانتخابات النيابية في لبنان يوم 15 مايو، وشكلت ضربة لمليشيا حزب الله وحلفائه مع خسارتهم الأكثرية النيابية في البرلمان الجديد، وفق النتائج النهائية التي كشفها وزير الداخلية يوم الثلاثاء، والتي دونت دخول مرشحين مستقلين معارضين منبثقين من الاحتجاجات الشعبية التي وقعت في 2019، إلى البرلمان للمرة الأولى، بحجم لم يكن مرجحاً.

إذ كشفت النتائج فوز لوائح المعارضة بـ13 مقعداً على الأقل في البرلمان الجديد، بينما استحوذ حزب الله وحليفته حركة أمل، التي يقودها رئيس البرلمان المنتهية ولايته نبيه بري، على المقاعد المخصصة للطائفة الشيعية (27 مقعداً) في البلاد، فيما خسر حلفاؤهم مقاعد في دوائر عدة.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!