الوضع المظلم
الخميس ١٣ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • عودة طائرتي "بوينغ 747" إلى سوريا تُعزز مسار التطبيع مع السعودية

عودة طائرتي
المؤسسة السورية للطيران \ تعبيرية \ متداول

أنهت المملكة العربية السعودية احتجاز طائرتين سوريتين للركاب، استمر لمدة 13 عامًا، في خطوة تعكس تحسّن العلاقات وعودتها إلى سابق عهدها، وأفاد مصدر أمني في مطار تابع للنظام السوري، أن السعودية سلّمت طائرتي "بوينغ 747" التي كانت محتجزة على أراضيها منذ العام 2011.

وقد وصلت الطائرتان إلى مطار حلب مؤخرًا، بعد الانتهاء من صيانتهما، حيث قامت إحداهما بنقل مجموعة من الركاب إلى السعودية، بحسب ما أورد موقع "نورث برس" نقلاً عن المصدر.

وترجع حكاية الطائرتين إلى العام 2010، عندما أبرمت شركة "السلام" السعودية اتفاقية بقيمة 50 مليون دولار مع "الشركة السورية للطيران" لإجراء صيانة لطائرتي "بوينغ 747" في العاصمة الرياض.

اقرأ أيضاً: بريطانيا تحث النظام السوري على تغيير سلوكه واستجابة المبادرات العربية

وبعد اندلاع الاحتجاجات في سوريا في العام 2011 وتدهور العلاقات بين البلدين، اتخذت السعودية قرارًا بحجز الطائرتين، ولم تنجح محاولات دمشق في استردادهما قبل فترة التطبيع.

وفي مارس 2017، ألمح وزير النقل بحكومة النظام السابق، علي حمود، إلى محاولات الوزارة للتواصل مع الحكومة السعودية لاسترجاع الطائرتين، لكن دون نتيجة.

ومع انطلاق المباحثات بين الجانبين في العام الماضي، تم إعادة طرح ملف الطائرتين، حيث أفادت مصادر مطلعة من دمشق في أبريل 2023 بأن السعودية أعلمت النظام السوري بأنها ستقوم بالصيانة الضرورية للطائرتين وستقوم بإعادتهما.

وفي مايو الماضي، قدمت السعودية قطع غيار ومعدات لصيانة الطائرات المدنية للنظام السوري، عقب اجتماع جمع بشار الأسد وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في أعقاب القمة العربية بالمنامة، وأعلنت المملكة عن استئناف الرحلات الجوية لسوريا، وذكر موقع "هاشتاغ سوريا" أن هذه المساعدة "تحمل أهمية بالغة" نظرًا لعدم قدرة دمشق على استيرادها من الخارج بسبب العقوبات.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!