الوضع المظلم
الأربعاء ٢٥ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
عملات رقمية ترتفع بجنون.. هل بدأ الخروج من القاع؟
بيتكوين

ضربت موجة من الارتفاعات العديد من العملات البديلة، التي جاءت كبيرة جدا في عملات تيرا لونا وشيبا إينو، في إشارة إلى هجرة المتداولين ولو مؤقتا للعملات الكبرى والتوجه للعملات الصغيرة نسبيا.

تتداول البيتكوين خلال هذه اللحظات قرب مستويات الـ35.5 ألف دولار بتراجع طفيف وتحديدا عند مستويات 36.6 ألف دولار وقيمة سوقية672 مليار دولار.

جنبًا إلى جنب فقد قلصت الإيثريوم تراجعاتها هي الأخرى لتصل إلى مستويات قرب الـ2500 دولار بينما بلغت قيمتها السوقية 296 مليار دولار. وتتراجع سولانا في حدود 1% نزولا إلى مستويات 100 دولار وقيمة سوقية في 31 مليار دولار بينما تبلغ خسائرها الأسبوعية نحو 33%.

وفي المقابل بدأت تيرا لونا موجة من الارتفاعات المجنونة التي تخطت الـ20% خلال تلك اللحظات لتتجاوز الدوجكوين من حيث القيمة السوقية.

وتداول تيرا لونا الآن عند مستويات الـ69 دولار بينما تبلغ قيمتها السوقية في حدود 28 مليار دولار وتحتل المرتبة التاسعة بين العملات القرمية. الأمر ذاته تعيشه عملة الميم الشهيرة شيبا إينو التي ارتفعت بأكثر من 25% وصولا إلى مستويات 0.00002305 دولار بينما ما تزال خسائرها الأسبوعية 24%.

البيتكوين والإيثيريوم إلى ارتفاع مع صعود القيمة السوقية للعملات المشفرة

وقفزت القيمة السوقية لشيبا إينو إلى أكثر من 12.5 مليار دولار وتأتي في المرتبة الـ14 بين العملات الرقمية من حيث رسملة السوق. ارتفعت بينانس كوين في حدود 9% وصولاً إلى مستويات 379 دولار، وزادت كاردانو 7% وصولا إلى مستويات 1.12 دولار.

اقرأ المزيد: الغاز الإيراني يضاعف مآسي العراقيين.. بالظلام والصقيع

وزادت الريبل 1.7% وصولا إلى مستويات 0.616 دولار، وارتفعت دوجكوين في حدود 6% إلى مستويات 0.1395 دولار. وارتفعت بولكا دوت في حدود 8% إلى مستويات 18.7 دولار، وزادت أفالانش 6% إلى مستويات 64 دولار وارتفعت بوليجون ماتيك 3%.

وخلال تلك الأثناء انهار مؤشر الخوف والجشع مرة أخرى إلى أدنى مستوياته منذ انهيار مايو 2021 الماضي، مقتربا من مستويات الـ10 نقاط. وفقد مؤشر الخوف والجشع ما يقرب من 13 نقطة في إشارة إلى تضرر الحالة المعنوية لدى المتداولين حيث تسيطر حالة الخوف الشديد. وتتعرض عملة البيتكوين لضغط شديد من الحكومات المركزية حيث كان آخر إجراء قامت به روسيا بمنع تعدين وتداول البيتكوين ورفضتها الكنيسة الكاثوليكية. بينما دول أخرى تعمل على تنظيم تعاملاتها كما في أمريكا والهند وباكستان.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!