الوضع المظلم
السبت ٢٥ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
  • طائرة دون طيار، ومئات الجواسيس لضرب منشآت نووية إيرانية (تحقيق نيويورك بوست)

طائرة دون طيار، ومئات الجواسيس لضرب منشآت نووية إيرانية (تحقيق نيويورك بوست)
31562252-1

نفّذت إسرائيل ثلاث عمليات كبيرة خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية ضد مواقع نووية إيرانية. شارك في هذه الهجمات قرابة ألف من أفراد الموساد، ونُفذت بدقة شديدة باستخدام أسلحة عالية التقنية، بما في ذلك طائرات دون طيار وطائرة كوادكوبتر - وجواسيس في طِهران لضرب برنامجها النووي.


في الأسبوع الماضي، ركز نفتالي بينيت، رئيس الوزراء الإسرائيلي، على سياسة جديدة تجاه طِهران، الرد على عدوان الميليشيات المدعومة من طِهران بضربات سرية على الأراضي الإيرانية.


تظهر هذه العملية القدرات الواسعة التي بناها الموساد في الجمهورية الإسلامية في السنوات الأخيرة. في شباط (فبراير) - قبل سبعة أشهر من "كشفت" نيويورك تايمز نفس القصة التي كُشفت في صحيفة "جيويش كرونيكل أوف لندن" كيف قتل جواسيس إسرائيليون العالم النووي محسن فخري زاده باستخدام مدفع رشاش يتم التحكم فيه عن بعد.


بدأت جهود التخريب الثلاثية في 2 يوليو 2020، بانفجار غامض في مركز إيران لأجهزة الطرد المركزي المتقدمة (ICAC) في نطنز، أحد المواقع النووية فائقة الأمان المنتشرة في جميع أنحاء إيران.


في البداية، كان الإيرانيون في حَيْرَة من أمرهم. ويبدو أن المبنى فجر نفسه. ولكن كيف؟ الجواب، كما يقولون، صدمهم. عندما كان الإيرانيون  يجدّدون المنشأة في عام 2019، انتحل عملاء إسرائيليون كتجار بناء وباعوا لهم مواد بناء. وكانت مواد البناء تلك مليئة بالمتفجرات. وبعد ذلك بعام فُجّرت.


مع أنّ هذه العملية تسببت بأضرار جسيمة، إلا أن مصنع نطنز كان بعيداً عن الاستهداف حتى ذلك الوقت. تحت طبقة واقية من 40 قدماً من الأَسمنت والحديد يوجد الحرم الداخلي للقاعة A1000 تحت الأرض. كان بالداخل ما يصل إلى 5000 جهاز طرد مركزي.



العلماء وإدخال المتفجرات إلى المجمع المحصن


المرحلة الثانية من الخُطَّة. اتصل جواسيس الموساد بما يصل إلى 10 علماء إيرانيين تمكنوا من الوصول إلى هذه القاعة وتمكنوا من إقناعهم بتبديل مواقفهم - على الرغْم من أنهم جعلوا العلماء يعتقدون بأنهم يعملون لمصلحة المعارضة الإيرانية وليس لإسرائيل.


بشكل لا يصدق، وافق العلماء على تفجير المنشأة شديدة الحراسة. يقول مصدر إسرائيلي على اطلاع: "كانت دوافعهم مختلفة". اكتشف الموساد ما يريدونه بشدة في حياتهم وقدّموه لهم. كانت هناك دائرة داخلية من العلماء الذين يعرفون المزيد عن العملية، ودائرة خارجية ساعدتهم ولكن كانت لديهم معلومات أقل ".


تحقق ذلك بطريقتين. أولاً، حلقت طائرة دون طيار في مجالها الجوي وسلمت القنابل إلى موقع متفق عليه ليجمعها العلماء. ثم جاءت مرحلة  التهريب.


أخبرني أحد المصادر بخجل: "لنفترض أنك أردت إدخال متفجرات إلى نطنز". "كيف يمكنك أن تفعل ذلك؟ يمكنك، على سبيل المثال، التفكير في كيفية حاجة الأشخاص العاملين هناك لتناول الطعام. إنهم بحاجة إلى الطعام.


منشآت إيران النووية مفاعل نطز

"لذا يمكنك وضع المتفجرات في الشاحنة التي توصل الطعام إلى المقصف، ويمكن للعلماء استلامها بمجرد دخولها. نعم، يمكنك فعل ذلك ".


بوشر العمل بالخُطَّة. قام العلماء بجمع القنابل وتركيبها. في أبريل، بعد أن أعلنت إيران أنها بدأت في استخدام أجهزة طرد مركزي متطورة من طراز IR-5 و IR-6 في القاعة تحت الأرض - في تحد صارخ لالتزاماتها النووية، ثم فُجّرت المتفجرات.


دمر الانفجار نظام الطاقة الآمن، ما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي. دُمّر 90% من أجهزة الطرد المركزي، ما أدى إلى توقف المنشأة عن العمل لمدة تصل إلى تسعة أشهر. اختفى العلماء على الفور. كلهم على قيد الحياة وبصحة جيدة اليوم.



استهداف معمل إنتاج أجهزة الطرد... الطائرة "المفتتة"


ثم تحول اهتمام الموساد إلى إنتاج أجهزة الطرد المركزي نفسها، لتعطيل محاولة النظام استعادة منشأة نطنز. على بعد 30 ميلاً شمال غرب طِهران، حيث توجد شركة تكنولوجيا أجهزة الطرد المركزي الإيرانية (TESA). على مدى الأشهر السابقة، قام فريق من الجواسيس الإسرائيليين وعملائهم الإيرانيين بتهريب طائرة كوادكوبتر مسلحة - تزن نفس دراجة نارية، كما أكد المصدر - إلى داخل البلاد، قطعة قطعة.


في 23 يونيو، قام الفريق بتجميع المجموعة ونقلها إلى موقع على بعد 10 أميال من مصنع TESA. أطلقها العناصر ووجهوها إلى المصنع وأطلقوا الحمولة مما تسبب في انفجار كبير. ثم عادت الطائرة دون طيار إلى موقع الإطلاق، حيث أُبعدت لاستخدامها مرة أخرى.


اقرأ المزيد: ألمانيا تتهم إيران بانتهاك كلّ التسويات المُقرة بـ”المفاوضات الصعبة”

أفاد موقع أكسيوس أن إسرائيل تبادلت في الأسابيع الأخيرة معلومات استخباراتية تثبت أن إيران كانت تضع الأساس التقني لتخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 90 %، وهو المستوى المطلوب لصنع قنبلة. ومن الجدير بالذكر أن هذه العمليات تمت في أثناء استمرار المفاوضات في فيينا. نُفّذت عمليات الموساد دون تعاون دَوْليّ، لكن رجّحت الصحيفة وجود تعاون أمريكي.


 

ليفانت نيوز _ ترجمات _ NY POST


النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!