الوضع المظلم
الخميس ١٨ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
  • صواريخ حاملة للرؤوس النووية.. تثير قلق مجموعة السبع من بيلاروسيا

صواريخ حاملة للرؤوس النووية.. تثير قلق مجموعة السبع من بيلاروسيا
صواريخ اسكندر الروسية \ متداول

أبدى قادة مجموعة الدول الصناعية السبع قلقهم حيال خطط روسيا لنقل صواريخ "إسكندر-إم" القادرة على حمل رؤوس نووية إلى بيلاروسيا، عقب أن قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في وقت سابق، إن روسيا ستنقل مجمعات صواريخ "إسكندر-إم" إلى مينسك في الأشهر القليلة المقبلة.

وأكمل القادة ضمن بيانهم: "نكرر إدانتنا لاستخدام روسيا، غير المبرر، للغة الخطاب والإشارات المتعلقة بالأسلحة النووية. إن على روسيا التقيد بالتزاماتها الدولية، بما في ذلك تلك التي تحظر استخدام الأسلحة الكيميائية أو البيولوجية أو النووية".

اقرأ أيضاً: عقوبات جديدة بحق روسيا وبيلاروسيا.. من جانب بريطانيا

وتابعوا: "وندعو روسيا إلى التصرف بمسؤولية وممارسة ضبط النفس. ونكرر أن استخدام مثل هذه الأسلحة سيكون أمرا غير مقبول، وستكون له عواقب وخيمة. وبهذا الصدد، نعرب عن قلقنا الشديد، بعد إعلان روسيا نقلها لصواريخ ذات قدرة نووية إلى بيلاروس".

وتمتلك منظومات "إسكندر-إم" قدرات على التحليق بمسار يشبه المسار الباليستي إلى مسافة تصل إلى 500 كيلومتر، وهي قادرة على إصابة أهدافها عمودياً بسرعة فرط صوتية، ولا يزيد انحراف الصاروخ عن الهدف أكثر من متر واحد، كذلك يمكن لصواريخ "إسكندر-إم" تلقي إحداثيات جديدة للهدف خلال طيرانها، ما يعني إمكانية إعادة توجيهها أثناء التحليق.

ويعتبر "إسكندر-إم" صاروخاً برياً تكتيكياً فريداً من نوعه في العالم، حيث بمقدوره إصابة أهداف متحركة، بما في ذلك السفن التي تقوم بمناورات، وحاملات الطائرات.

ويعتقد الخبراء أن تلك المنظومة يمكن أن تلعب إلى جانب منظومة "باستيون" للصواريخ الساحلية ومنظومات "إس-400" للدفاع الجوي دوراً محورياً في تحقيق ما يسمى بـ "منطقة الحظر" التي يمكن أن تمنع وحدات وسفن حلف "الناتو" من دخولها دون أن تتكبد خسائر فادحة.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!