الوضع المظلم
الأحد ٠٢ / أكتوبر / ٢٠٢٢
Logo
  • صفعة لـ"طالبان".. الظواهري قتل بمنزل أحد كبار مساعدي وزير داخليتها

صفعة لـ
المنزل الذي قتل فيه الظواهري في كابول \ مصدر الصورة: العربية

أفصحت صور خاصة لـقناة العربية، عن المنطقة التي شهدت الغارة الأميركية حيث تم قتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، إذ كشفت صور متداولة منزل الظواهري الذي تعرض لغارة أميركية بطائرة من دون طيار يوم الأحد، وفق ما كشف مسؤولان أميركيان الإثنين.

من طرفها، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن المنزل الذي كان به الظواهري يرجع لأحد كبار مساعدي سراج الدين حقاني وزير داخلية طالبان، بينما بينت صحيفة "واشنطن بوست" أن الظواهري كان في منزل بالحي الدبلوماسي في العاصمة.

وذكرت داخلية حركة طالبان أن الغارة وقعت في منطقة "شيربور" بالعاصمة كابول، بعد السادسة صباحاً من يوم الأحد.

اقرأ أيضاً: غارة أميركية تُطيح بـ"أيمن الظواهري".. رأس تنظيم القاعدة

بينما نوهت وسائل إعلام أميركية إلى مقتل الظواهري في غارة أميركية في أفغانستان، فيما اعتبره البيت الابيض الاثنين، بأنه عملية "ناجحة" ضد "هدف هام" في أفغانستان.

وكانت صحيفتا "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست" وشبكة "سي ان ان" من ضمن وسائل الإعلام الأميركية التي أفصحت عن هوية الهدف نقلاً عن مصادر لم تسمها.

ومن المزمع أن يتحدث الرئيس جو بايدن عن العملية في كلمة تلفزيونية في وقت لاحق الاثنين.

وقد تولى أيمن الظواهري قيادة القاعدة عقب مقتل أسامة بن لادن عام 2011، على يد القوات الأميركية خلال غارة ليلية جريئة في عمق باكستان، حيث كان يتوارى.

وخلال نوفمبر 2020، انتشرت أخبار عن وفاته عقب صراع مع المرض، حيث تحدثت تقارير عن إصابته بسرطان الكبد وتقارير أخرى تحدثت عن إصابته بـالربو، لينشر التنظيم فيديو له عقب تلك الأنباء.

وأيضاً، نشر الظواهري لقطات فيديو جديدة خلال سبتمبر 2021، ضمن محاولة واضحة لدحض الشائعات حول وفاته، وذلك في الذكرى العشرين لهجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية في الولايات المتحدة، فيما تضاعفت تلك الشكوك، عقب أن ظهرت منشورات وتسجيلات لاحقة للتنظيم دون أن تميط اللثام عن حقيقة وضع الظواهري.

ليفانت-العربية

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!