الوضع المظلم
الخميس ٠٩ / فبراير / ٢٠٢٣
Logo
شركة
شركة "ماسك" الطبية تواجه تحقيقاً اتحادياً

تواجه شركة "نيورالينك" للأجهزة الطبية التابعة للملياردير الأميركي إيلون ماسك، تحقيقاً اتحادياً في مزاعم عن انتهاكات محتملة لحقوق الحيوان.

وتأتي هذه التحقيقات وسط شكاوى من موظفين بالشركة من تسريع التجارب على الحيوانات مما تسبب في نفوق الكثير منها دون داع.

وتعمل شركة "نيورالينك" على تطوير شريحة تُزرع في الدماغ تأمل أن تساعد المصابين بالشلل على المشي مرة أخرى فضلا عن علاج أمراض عصبية أخرى.

وأفادت مصادر بأن "المفتش العام بوزارة الزراعة بدأ التحقيق الاتحادي، الذي لم ترد أنباء بشأنه من قبل، في الأشهر القليلة الماضية بناء على طلب مدع اتحادي".

اقرأ أيضاً: ماسك: بدء زرع "شرائح المخ" سيتم خلال 6 أشهر

وقالت المصادر إن "التحقيق يركز على انتهاكات قانون رعاية الحيوان، الذي يحكم كيفية معاملة الباحثين للحيوانات وإجراء تجارب عليها".

وجاء التحقيق في وقت تتزايد فيه معارضة موظفي "نيورالينك" لتجاربها على الحيوانات، وشمل ذلك شكاوى تفيد بأن الضغوط التي يمارسها رئيس الشركة التنفيذي (ماسك) لتسريع الأبحاث قد أدت إلى تجارب فاشلة، وفقا لمراجعة رويترز لعشرات من وثائق الشركة ومقابلات مع أكثر من 20 موظفا حاليا وسابقا.

ويقول الموظفون إن فشل التجارب أدى إلى تكرارها، مما زاد من عدد الحيوانات التي تخضع للتجارب وتُقتل بعد ذلك. وتتضمن مستندات الشركة رسائل لم يكشف النقاب عنها مسبقا وتسجيلات صوتية ورسائل بريد إلكتروني وعروضا تقديمية وتقارير.

ولا تحدد اللوائح الأميركية عدد الحيوانات التي يمكن أن تستخدمها الشركات للبحث، مما يفسح المجال أمام العلماء لتحديد موعد وكيفية استخدام الحيوانات في التجارب.

وإجمالا، قتلت الشركة نحو 1500 حيوان، منها أكثر من 280 من الأغنام والخنازير والقردة، بعد تجارب منذ عام 2018، وفقا للسجلات التي استعرضتها رويترز ومصادر على معرفة مباشرة بتجارب الشركة على الحيوانات.

ووصفت المصادر هذا الرقم كتقدير تقريبي لأن الشركة لا تحتفظ بسجلات دقيقة على عدد الحيوانات التي تُخضعها لتجارب قبل قتلها. وأجرت نيورالينك تجارب أيضا على الفئران.

ليفانت نيوز_ "رويترز"

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!