الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
  • شراء طائرات F-16: مهمة تركية مجدية ولكنها شائكة في الولايات المتحدة

شراء طائرات F-16: مهمة تركية مجدية ولكنها شائكة في الولايات المتحدة
صورة تعبيرية. ليفانت نيوز

ترجمات ليفانت/وائل سليمان
مركز 
جيمس تاون 

أصبح شراء أنظمة صواريخ S-400 أرض-جو من روسيا أحد المصادر الرئيسية للخلاف بين واشنطن وأنقرة. أدى ذلك إلى شطب تركيا من برنامج المقاتلات الشبح F-35 الأمريكي في عام 2019. في العام التالي، وقعت تحت العقوبات المدرجة في قانون مكافحة أعداء أمريكا بواسطة قانون العقوبات (CAATSA).

بصرف النظر عن كونها مشترياً محتملاً للطائرة المقاتلة الأكثر تقدماً في الولايات المتحدة، كانت تركيا أحد الشركاء الدوليين الأصليين لمشروع F-35. كان للشركات التركية حصة كبيرة بعد أن استثمرت ما يقدر بنحو 10 مليارات دولار في البرنامج.

يمكن أن يغطي هذا المبلغ تقريباً تكلفة 100 طائرة خططت تركيا لشرائها من شركة لوكهيد مارتن المطور الأمريكي الرئيس لطائرة F-35.


بعد طردها، فقدت تركيا الوصول إلى واحد من أرقى مشروعات التكنولوجيا الفائقة في التحالف عبر المحيط الأطلسي. وخسرت مدفوعاتها المقدمة البالغة 1.4 مليار دولار. مع ذلك، كان التأثير الأهم للتجميد من البرنامج هو تعطيل خطط تركيا لتحديث أسطولها الجوي بدءاً من أوائل عام 2020.

كبديل عن ذلك، قررت أنقرة شراء 40 مقاتلة من الجيل الرابع من طراز F-16 متعددة المهام و80 مجموعة تحديث. كان لوزير الدفاع خلوصي أكار كلمة في الخريف الماضي معتبراً أن لبلاده القدرة على "توفير معظم احتياجاتها من الموردين المحليين. مضيفاً، نحن بحاجة إلى توفير جزء من احتياجاتنا من الخارج. في هذا الصدد، نحتاج إلى تحديث طائرات F-16 الخاصة بنا.

متابعا، لقد بدأنا عملية تقنية للحصول على طائرات F-16 من طراز Block70 "viper"وتحديث بعض طائراتنا من حليفنا الاستراتيجي وصديقتنا الولايات المتحدة. كلما كانت تركيا والقوات المسلحة التركية أقوى كان دفاع [منظمة حلف شمال الأطلسي] أقوى ".

صممت طرازات Block 70/72 من F-16 للعمل لمدة 12000 ساعة حتى عام 2060. إضافةً إلى ذلك، لديهم نظام رادار APG-83 AESA، وهو إصدار أكثر تطوراً من الرادار الموجود على بلوك 50/52 نموذجات. وبذلك، فإن شراء طائرات F-16 الجديدة يمكن أن يساعد تركيا في تنظيم الفترة الانتقالية الخاصة بها خلال عشرينيات هذا القرن مع الاستمرار في ترقية قدرات أسطولها.

بدءاً من عام 2020، كان من المتوقع أن تشكل طائرات F-35 وF-16 العمود الفقري للقوات الجوية التركية. تعمل الشركة المصنعة لأنظمة الدفاع Turkish Aerospace (TUSAŞ) (الشركة التركية لصناعات الفضاء) على العديد من مشروعات التحديث لتمديد فترة خدمة مقاتلات F-16 التركية الحالية منذ عام 2006. بعد طردها من برنامج F-35، اعترفت بشراء طائرات F-16 جديدة على أنها ثاني أفضل بديل لأن تركيا لديها فعلاً بنية تحتية لوجستية تعمل بشكل جيد لهذه المنصة.

يعد تنسيق الخدمات اللوجستية للقوات الجوية ذا أهمية قصوى لاستدامة الأسطول وقوته. على الرغم من أن تركيا تعمل على مشروع محلي للطائرات المقاتلة من الجيل الخامس (TF-X) -وهو بحد ذاته هدف صعب-إلا أن الطرد من برنامج F-35 خلق تحدياً لوجستياً للقوات الجوية التركية. تحتاج أنقرة لذلك إلى حل هذه المشكلة بخطة ملموسة.

تقدر تكلفة 40 طائرة من طراز F-16 و80 مجموعة تحديث بما يتراوح بين 6 مليارات و10 مليارات دولار. بعبارة أخرى، يتعين على تركيا إيجاد أموال إضافية في الميزانية حتى لو تمكنت أنقرة من استرداد 1.4 مليار دولار أنفقتها في الأصل كدفعة مقدمة على طائرات F-35. ومع ذلك، فإن تحديث القوات الجوية التركية أمر بالغ الأهمية بالنظر إلى أسطول تركيا المتقادم والديناميكيات المتغيرة في المنطقة.

إن جهود اليونان لتحديث أسطولها الجوي بطائرات إف -35 وطائرات رافال الفرنسية لديها القدرة على تغيير ميزان القوى في بحر إيجه والبحر الأبيض المتوسط.

كانت واشنطن لفترة طويلة حذرة بشأن الإخلال بالتوازن بين أنقرة وأثينا. وبخلاف هذا المعيار، أدى العدوان الروسي في أوكرانيا إلى تعطيل ديناميكيات المنطقة بشكل أكثر شمولاً. وعلى هذا، هناك حاجة الآن لمناقشة تحديث الأسطول التركي من منظور أمني إقليمي أوسع.

صورة تعبيرية. أرشيف. أعضاء سرب المارينز للهجوم 242 يزيلون طائرة F-35B جديدة في محطة طيران مشاة البحرية في إيواكوني، اليابان ، في 9 مايو 2021.

واعترافاً بهذا الواقع، أرسلت وزارة الخارجية الأمريكية خطاباً إلى الكونغرس في مارس لدعم محاولة تركيا شراء طائرات F-16. في أثناء الإشادة بدور أنقرة في الحرب الروسية الأوكرانية، أكدت الرسالة أيضاً على مصالح الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في بيع طائرات F-16. ومع ذلك، يحتاج المشروع إلى موافقة الكونغرس قبل المتابعة فيه.

طُردت تركيا من مشروع F-35 بسبب المخاطر المحتملة التي تشكلها أنظمة S-400 الروسية على أمن البرنامج. وتجدر الإشارة إلى أن امتلاك تركيا لطائرات F-16 لم يعبر عنه كمسألة مثيرة للقلق في هذا السياق. بمعنى آخر، من منظور تقني، يعد بيع طائرات F-16 خياراً معقولاً للولايات المتحدة.

إذا امتنعت واشنطن عن بيع طراز Viper لتركيا، فإن ذلك سيدفع تركيا إلى إعادة النظر في أبدال أخرى، بالرغم من المخاطر اللوجستية المحتملة لهذا القرار. فضلاً على ذلك، ستكون هذه إشارة سلبية أخرى للعلاقات الثنائية بعد فرض العقوبات.

لطالما كانت تركيا أحد الجهات الرئيسية في تقاسم العبء في الناتو في مختلف عملياته. لذا، فإن جوهر تحديث الأسطول الجوي التركي أمر بالغ الأهمية للحفاظ على هذه المشاركة في المستقبل.

وزير الدفاع أكار متفائل بشأن استمرار التعاون المستدام. وقال مؤخراً: "نعتقد أن الولايات المتحدة ستزود تركيا بحاجتها من [إف -16]. اعتقد أن الإدارة الأمريكية لن تتجاهل هذه القضية بالنظر إلى الدفاع الجماعي وقابلية العمل في بيئات مختلفة[أبعاد]. كانت الاجتماعات مع أعضاء الكونغرس إيجابية ووضعت أساساً مواتياً لمواصلة الحوار".

يبدو أن تركيا تريد تجزئة الحوار الدفاعي ومواصلة تعاونها مع الولايات المتحدة مع فتح قنوات جديدة مع روسيا. لذلك، تظل منظومة صواريخ إس -400 مشكلة عالقة بين واشنطن وأنقرة.

وفق رئيس الصناعات الدفاعية التركية إسماعيل دمير إن "الاتفاقية مع روسيا تتكون من تسليم حزمتين. وصلت الحزمة الأولى، واتفق الطرفان على نقل التكنولوجيا والإنتاج المشترك للحزمة الثانية. التسليم الثاني تأخر بسبب المفاوضات المطولة بين روسيا وتركيا ”. يمكن قراءة تصريحات دمير على أنها إشارة إلى أن إس -400 ستستمر في احتلال جدول الأعمال مع موسكو في المستقبل.

اقرأ المزيد: تقرير حقوقي يوثق التعذيب في تركيا.. بالأرقام شهادات وجناة هاربون من العدالة

فتحت الحرب في أوكرانيا فرصة لجدول أعمال إيجابي بين الولايات المتحدة وتركيا. ومع ذلك، فإن التوترات المتزايدة بين اليونان وتركيا ومقاومة تركيا لانضمام للسويد وفنلندا لحلف شمال الأطلسي، وخطط أنقرة لبدء عملية عبر الحدود في سوريا قد بدأت فعلاً في تشويه صورة تركيا في الكونجرس مرة أخرى. مع أنّ الرغبة التركية في تحفيز عملية الحصول على طائرات F-16 جديدة، فإن هذه العوامل المذكورة أعلاه يمكن أن تعيق مبادرة أنقرة في أروقة واشنطن.
 

 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!