الوضع المظلم
الإثنين ٢٢ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
سوريان ينتحلان صفة رجال شرطة ويسرقان مُجوهرات تاجر تُركي
الشرطة التركية

في حادثة غريبة من نوعها، تعرض تاجر مجوهرات تركي لعملية نصب واحتيال من قبل شابين سوريين ادعيا أنهما من رجال الشرطة وأنهما يريدان فحص الذهب والمجوهرات التي يبيعها في متجره بمدينة أولوس شمالي تركيا.

وقد تمكن السوريان من الاستيلاء على ذهب ومجوهرات تقدر قيمتها بنحو 52 ألف دولار أميركي، قبل أن تلقي الشرطة القبض عليهما بعد يومين من الحادثة.

اقرأ أيضاً: واشنطن تُجدد التزامها بمُحاسبة المسؤولين عن الأسلحة الكيميائية بسوريا

وبحسب ما نقلته وسائل إعلام تركية محلية، فإن السوريان صالح (20 عاما) وواصل (23 عاما) اتصلا بالتاجر التركي عثمان عبر الهاتف وأخبراه بأنهما من رجال الشرطة وأنهما يحققان في قضية سرقة ذهب ومجوهرات، وأنهما يحتاجان إلى فحص الذهب والمجوهرات التي يملكها في متجره، وطلبا منه الحضور إلى مكان معين حدده السوريان مسبقا.

وعندما وصل التاجر التركي إلى المكان المحدد، استقبله السوريان وتظاهرا بأنهما من رجال الشرطة، وطلبا منه أن يعطيهما بعض الذهب والمجوهرات التي جلبها معه ليتأكدا من مصدرها وجودتها، ووافق التاجر على ذلك وسلمهما الذهب والمجوهرات، ظنا منه بأنهما سيعيدانها له بعد الفحص.

لكن السوريان لم يعيدا له الذهب والمجوهرات، بل هربا بها من المكان، ما دفع التاجر إلى الشك في هويتهما والاتصال بالشرطة وتقديم شكوى ضدهما، وأعطى التاجر أوصاف السوريين ورقم الهاتف الذي اتصلا به والمكان الذي التقاهما فيه للشرطة، التي باشرت عملية البحث عنهما.

وبعد يومين من الحادثة، تمكنت الشرطة من تحديد مكان تواجد السوريين والقبض عليهما، وعثرت على الذهب والمجوهرات المسروقة في سيارة كانا يستخدمانها، واعترف السوريان بجريمتهما وأنهما انتحلا صفة رجال الشرطة للنصب على التاجر التركي، وتم تحويلهما إلى النيابة العامة لمحاكمتهما بتهمة السرقة وانتحال الصفة، وأعادت الشرطة الذهب والمجوهرات المسروقة إلى صاحبها التركي.

ليفانت-العربية

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!