الوضع المظلم
الأحد ٢٦ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
"سمكة" لتأخير الشيخوخة

كان هوس البشر قديماً بالبحث عما يجعل حياتهم أبدية ولكن بالطبع فإن الأمر مستحيلٌ تماماً، لكل إنسان عمر كتبه الله له سينتهي مهما كانت سنوات عمره طويلة لذلك تخلّى البشر عن هذه الفكرة وبدؤوا بدراسة أساليب وعلاجات تؤخر الشيخوخة والتجاعيد لوقت أطول مما تظهر فيه.

ولا بد أننا سئمنا من الأخبار الكثيرة التي تنص على أن العلماء اقتربوا من اكتشاف العلاج لتأخير الشيخوخة وتوقعات وتجارب كادت أن تكون بلا نهاية ولم نجد نتيجة في تلك الأخبار في نهاية الأمر.


ولكن الى الآن تستمر الأبحاث والدراسات العلمية والطبية لعلّ البشر يستطعون في يومٍ من الأيام تأخير الشيخوخة وأن يتمتعوا بشبابهم لأطول فترة ممكنة. وعلى رأس هذه الأبحاث الدراسة التي أقيمت على نوع من الأسماك التي تعيش في زيمبابوي وموزمبيق 


"كيليفيش الفيروزية" السمكة التي يأمل العلماء بأن تكون نهاية لأبحاث طال انتظارها لتأخير الشيخوخة وهي سمكة صغيرة الحجم تتواجد في برك ضحلة وهي سمكة إفريقية .


وتقول الأبحاث الجارية على السمكة أن وراء تلك السمكة أسراراً كامنة وراء ظاهرة بيولوجية تكبح مؤقتاً تطور الحياة الجنينية، وهي نتائج قد يكون لها آثار محتملة على علاج شيخوخة الإنسان.


اقرأ المزيد :المدخنون أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا


وكما قال العلماء إنه يمكن للأنواع مثل سمكة كيليفيش، أن تضع نفسها في حالة "تعليق النمو" أو ما يعرف علميا باسم "فترة البيات" أو "طور السكون" أثناء تطوها كجنين، وهو ما يعني عملياً وقف عملية "النمو" بشكل كامل، وبالتالي مساعدة الكائن الحي على البقاء في البيئات القاسية.


ليفانت - سكاي نيوز 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!