الوضع المظلم
الأحد ٢٦ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
سعيّد يتحدث عن نظام خفي يحكم تونس
قيس سعيد أرشيفية

ذكر الرئيس التونسي، قيس سعيّد، يوم الخميس، إن نظاماً خفياً ما زال يحكم البلاد، مؤكداً على حرية القضاء في تونس، كما نقلت الرئاسة التونسية عن سعيّد قوله إن "القضاء حر ونعمل أن يكون حراً، ولكن القضاء ليس الدولة ولكنه قضاء الدولة وعليه تطبيق القانون".

إلا أنه نبّه من أن هناك "إرهابياً أطلق سراحه" بعد أن قبضت عليه قوات الأمن بدعوى أن القضاء حر، لافتاً إلى إصدار مرسوم أمس يحذف امتيازات للقضاة، قائلاً إن "هناك جملة من القضايا التي بقيت عالقة لسنوات طويلة أمام القضاء وهناك قضايا جارية منذ 10 سنوات".

اقرأ أيضاً: حدثان يربكان تونس.. اغتيال ضابط والإفراج عن سجين خطير

كما أردف "يعتبرون الحرية حرية سب وشتم وتطويع لوسائل الإعلام من مجموعة من الأشخاص التي تعمل كل يوم في الليل وتأتي في الغد لتناول نفس المواضيع لأن مصدر القرار واحد وهو هذا النظام الخفي الذي لا يزال يحكم تونس".

مستفسراً: "ما معنى ألا تتم متابعة عدد من الذين رفعت عنهم الحصانة وهذا لا يجب أن يتواصل وليتحمل كل واحد منا مسؤوليته؟... من تمت متابعته من أجل قضايا حقوق وحريات؟ رغم أنهم ارتكبوا جرماً ويمكن أن يحالوا إلى العدالة".

وخلال لقاء مع توفيق شرف الدين، وزير الداخلية، ذكر الرئيس التونسي: "الحريات مضمونة في البلاد أكثر من أي وقت مضى وأتمسك بتطبيق القانون على الجميع ورفض العنف والتجاوزات"، مردفاً: "لا نية لتركيع القضاء أو التدخل فيه، ولكن لن يتم ترك الشعب أمام كل من يتاجر بحقوقهم".

وكانت قد قالت الرئاسة التونسية الأربعاء، إن الرئيس قيس سعيد اعتمد مرسوماً يرتبط بتنقيح قانون متعلق بالمجلس الأعلى للقضاء، مبينةً أن المرسوم ينص على "وضع حد للمنح والامتيازات المخولة لأعضاء المجلس الأعلى للقضاء".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!