الوضع المظلم
الأحد ٢٧ / نوفمبر / ٢٠٢٢
Logo
ستفقدك شهيتك.. 5 حقائق عن صناعة اللحوم
لحوم

حقيقة أن اللحوم الحمراء تشكل جزءاً كبيراً من العديد من الأنظمة الغذائية أمر مثير للقلق بشكل خاص. حيث ترتبط اللحوم الحمراء بقائمة كبيرة من الحالات الصحية بما في ذلك أمراض القلب والسرطان والسكري وحتى ارتفاع مخاطر الوفيات بشكل عام.

وبشكل أكثر تحديداً، تشير دراسة صادرة عن جمعية القلب الأمريكية إلى أن تناول المزيد من اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة قد يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية. وبالمثل، فإن هذا المشروع البحثي المنشور في JAMA Internal Medicine يربط بين استهلاك اللحوم الحمراء والمعالجة وأمراض القلب ومخاطر الوفاة.

إذا كنت على وشك التقليل من تناول اللحوم، فضع في اعتبارك أن هناك العديد من الأسباب لاتباع نظام غذائي أكثر خضرة إلى جانب التغذية فقط. فيما يلي خمس حقائق عن صناعة اللحوم ستجعلك تفقد شهيتك.

1- السالمونيلا في الدجاج النيء

هل تعلم أن واحدة تقريباً من كل 25 عبوة من الدجاج النيء الموجودة على أرفف محلات البقالة ملوثة بالسالمونيلا ؟

ربما تكون هذه الإحصائية وحدها كافية للنظر في تناول كميات أقل من الدجاج، لكن النتائج العلمية الحديثة التي تم إصدارها مؤخراً في مجلة علم الأحياء الدقيقة التطبيقية والبيئية تشير إلى أن الطرق الحالية للكشف عن السالمونيلا في الدجاج قبل الوصول إلى رفوف البقالة غالباً ما تفشل في تحديد سلالات السالمونيلا عالية الخطورة والمعروفة بأنها تسبب المرض في البشر.

تأتي السالمونيلا في مجموعة متنوعة من السلالات، يشار إليها بالأنماط المصلية. حسناً، الأنماط المصلية التي يتم اكتشافها وتحييدها عادةً في مزارع الدجاج تختلف تماماً عن الأنماط المصلية التي تظهر في الدجاج الخام المعالج المباع للجمهور.

"عندما بدأت العمل في مركز تشخيص وبحوث الدواجن منذ أربع سنوات والتقيت بالعديد من شركات الدواجن المختلفة، كان أحد الأشياء التي قالوها لي هو أن السالمونيلا التي يجدونها في المزارع ليست من نفس النوع من السالمونيلا التي يجدونها فيها يقول نيكي شريع، مؤلف الدراسة المقابل وأستاذ مساعد في كلية الطب البيطري بجامعة جورجيا، في بيان جامعي .

2- الغابات المطيرة تموت لتغذي البشر باللحوم

اللحوم التي نأكلها تأتي بالطبع من الماشية. وتحتاج هذه الحيوانات إلى أرض لتعيش عليها ومحاصيل لتأكلها، مما يعني أنه يجب توفير مساحة في مكان ما.وتعد صناعة اللحوم ككل مساهماً رئيسياً في إزالة الغابات العالمية.

اقرأ أيضاً: دراسة: اللحوم الحمراء أسوأ على قلبك مما تظن

وفقاً لتقرير صادر عن معهد الموارد العالمية، يساهم إنتاج لحوم البقر في إزالة الغابات العالمية خمس مرات أكثر من أي سلعة أخرى.

3- صناعة اللحوم تعرقل العمل المناخي

بالحديث عن كوكبنا، فإن إزالة الغابات ليست السبيل الوحيد الذي يظلم من خلاله كبار منتجي اللحوم الأرض. كشف تقرير صادر عن جامعة نيويورك العام الماضي أن 35 من أكبر منتجي اللحوم والألبان على كوكب الأرض يتباطأون عندما يتعلق الأمر بمعالجة تغير المناخ.

"إذا نظرت إلى الشركات الفردية، وكيف تدعي أنها تعمل في مجال تغير المناخ، فإن جهود التخفيف الخاصة بها تركز على ثاني أكسيد الكربون، وهو جزء صغير من انبعاثاتها عبر سلاسل التوريد الخاصة بها،" تعليقات المؤلفة المشاركة في الدراسة Sonali McDermid، أستاذ مشارك في قسم الدراسات البيئية بجامعة نيويورك، في بيان جامعي. "يجب أن يتحدثوا عن الميثان، وهو أكثر غازات الدفيئة فاعلية، خاصة عندما يتعلق الأمر بالأبقار".

4- مكونات النقانق هي "مادة الكوابيس"

لا شيء يجسد هوس أمريكا باللحوم أفضل من الهوت دوج.

 إن مكونات النقاق التي تلقى رواجا كبيرا في الولايات المتحدة صادمة، فعلى الرغم من أنها تصنع من اللحوم، لكن في المكونات ثمة شيء صادم.

تفيد الدراسة بأن واحداً من أهم مكونات النقانق هو "الزركشة"، التي تضم أنسجة عضلات منخفضة القيمة وجلد الحيوانات وحتى رأسها وبعض المكونات فيها تأتي من قدميها.

5- المصنعون أعطوا الأولوية للإنتاج على حساب الموظفين

خلال جائحة كورونا التي صدمت العالم اعتبارا من مارس 2020، وبينما كانت المؤسسات والشركات في شتى أرجاء العالم تحاول حماية موظفيها، وجد تقرير أن أكبر 5 منتجين للحوم في أميركا فعلوا كل ما في وسعهم من أجل تقديم أرباحهم المادية على حساب سلامة موظفيها.

وقال تقرير أصدرته لجنة في الكونغرس إن الشركات الكبرى في هذا المجال أجبرت الموظفين على مواصلة العمل في ظروف خطرة، وعملت على حماية نفسها من أي مسؤولية قانونية.

ليفانت نيوز_ "eatthis"

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!