الوضع المظلم
الأربعاء ١٩ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
روسيا تنتقد مؤتمر سويسرا حول أوكرانيا
روسيا - أوكرانيا (أرشيف)

في تطور جديد للأحداث الدولية، أعربت روسيا عن موقفها النقدي تجاه المؤتمر المزمع عقده في سويسرا بشأن السلام في أوكرانيا، والذي من المقرر أن ينعقد في منتصف يونيو، وصفت موسكو المؤتمر بأنه مبادرة من الحزب الديمقراطي الأمريكي والرئيس جو بايدن، معلنة عدم مشاركتها فيه.

ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم الخارجية الروسية، صرحت لوكالة تاس الإخبارية بأن الديمقراطيين الأمريكيين يسعون لاستغلال المؤتمر كوسيلة دعائية لإظهار أن مشروع "أوكرانيا" لا يزال محور اهتمام السياسة الدولية.

اقرأ أيضاً: الولايات المتحدة تمد أوكرانيا بأسلحة إيرانية

وأشارت إلى أن الدوافع وراء المؤتمر تنطوي على أبعاد انتخابية، في ظل التنافس القائم بين الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة استعدادًا للانتخابات الرئاسية المقبلة.

زاخاروفا انتقدت بشدة ما وصفته بالمناورات السياسية التي تضع الأوكرانيين في مواجهة المخاطر، متهمة القادة الديمقراطيين بتعريض الشعب الأوكراني للخطر من خلال دعمهم لكييف في الصراع مع روسيا، وأكدت أن الانتخابات الأمريكية تشكل الأولوية للديمقراطيين، بينما تُهمل القضايا الأوكرانية.

في سياق متصل، أعلنت روسيا عن فتح تحقيق في تمويل الإرهاب يستهدف دولًا غربية، مشيرة إلى أن الأموال التي حصلت عليها شركات أمريكية في أوكرانيا، ومن ضمنها تلك التي عمل بها هانتر بايدن، نجل الرئيس الأمريكي، قد استُخدمت في تنفيذ أعمال إرهابية داخل الأراضي الروسية.

وتأتي هذه الاتهامات في أعقاب الهجوم الذي استهدف صالة حفلات موسيقية قرب العاصمة الروسية، والذي أسفر عن مقتل 144 شخصًا في الشهر الماضي، حيث تواصل موسكو تحميل الغرب وأوكرانيا المسؤولية عن الحادث.

لجنة التحقيقات الروسية أكدت أنها تبحث في مصادر دخل بملايين الدولارات وتورط مسؤولين حكوميين ومنظمات تجارية من الغرب، وتم ذكر شركة بوريسما القابضة للنفط والغاز، التي كانت توظف هانتر بايدن، كأحد مصادر الأموال التي استُخدمت في الأعمال الإرهابية.

وتسعى التحقيقات الروسية إلى تحديد العلاقة بين المنفذين المباشرين للأعمال الإرهابية والجهات الخارجية والمنظمات الراعية لهم، في محاولة لكشف الشبكات والروابط التي تقف وراء هذه الأحداث.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!