الوضع المظلم
السبت ٠١ / أكتوبر / ٢٠٢٢
Logo
  • روسيا تكافح لتجديد قواتها في أوكرانيا.. سجناء على الجبهات

روسيا تكافح لتجديد قواتها في أوكرانيا.. سجناء على الجبهات
دينيس كارلوفسكي - السبت ، 5 مارس 2022 ، 21:44 وعقد مؤتمر صحفي في كييف مع أسرى الحرب الروس ، الذين طالبوا القوات الروسية بإنهاء الحرب. المصدر: I nterfax Ukraine

ترجمات/ليفانت نيوز
تحقيقات/أسوشيتد برس

بينما توقّع سجناء في سجن بسانت بطرسبرغ أن زيارة المسؤولين للتفتيش، لكن من وصل رجال يرتدون الزي العسكري عرضوا عليهم العفو إذا وافقوا على القتال إلى جانب الجيش الروسي في أوكرانيا. خلال الأيام التالية. حوالي اثني عشر أو نحو ذلك غادر السجن، وفقاً لإمرأة يقضي صديقها عقوبة هناك على ما أفادت وكالة أسوشيتد برس.

تحدّثت للوكالة شرط عدم الكشف عن هويتها خوفاً من الانتقام، قالت إن صديقها لم يكن من بين المتطوعين، على الرغم من بقاء سنوات على عقوبته، "لم يستطع التفكير في الأمر."


ما تزال روسيا تتكبد الخسائر في غزوها أوكرانيا، إذ يقترب الغزو الآن من شهره السادس. ورفض الكرملين الإعلان عن تعبئة كاملة، وهي خطوة قد لا تحظى بشعبية كبيرة بالنسبة للرئيس فلاديمير بوتين. أدى ذلك إلى جهود تجنيد سرية تشمل استخدام السجناء لتعويض النقص في القُوَى العاملة.

يحدث هذا أيضاً وسط تقارير تفيد أن مئات الجنود الروس يرفضون القتال ويحاولون ترك الجيش. يقول أليكسي تابالوف، المحامي الذي يدير مجموعة المساعدة القانونية في مدرسة المجندين:" نشهد تدفقاً هائلاً للأشخاص الذين يرغبون في مغادرة منطقة الحرب — أولئك الذين يخدمون لفترة طويلة وأولئك الذين وقعوا عقداً في الآونة الأخيرة".

قال تابالوف في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس إن المجموعة شهدت تدفقاً للطلبات من الرجال الذين يرغبون في إنهاء عقودهم، "وأنا شخصياً لدي انطباع أن من يستطيع سيكون مستعداً للهرب".

وأضاف: "وزارة الدفاع تتعمق في البحث عمّن تستطيع إقناعهم بالخدمة."مع أنّ أن وزارة الدفاع تنفي حدوث أي "أنشطة تعبئة"، يبدو أن السلطات تسحب كل المحطات لتعزيز التجنيد. وتعلن اللوحات الإعلانية وإعلانات النقل العام في مناطق مختلفة، "هذه هي الوظيفة"، وتحث الرجال على الانضمام إلى الجيش المحترف.

إلى ذلك، أنشأت السلطات مراكز تجنيد متنقلة في بعض المدن، بما في ذلك مركز في موقع "ماراثون" في سيبيريا في مايو / أيار. تقوم الإدارات الإقليمية بتشكيل "كتائب تطوعية" يروجها التلفزيون الحكومي.

حول ذلك، أحصت صحيفة كوميرسانت اليومية للأعمال ما لا يقل عن 40 كياناً من هذا القبيل في 20 منطقة، إذ وعد المسؤولون المتطوعون برواتب شهرية تتراوح بين ما يعادل 2150 دولاراً إلى ما يقرب من 5500 دولار، بالإضافة إلى مكافآت.

وهذا الأسبوع، قال الجيش البريطاني أن روسيا شكلت قوة برية جديدة رئيسية تسمى فيلق الجيش الثالث من " كتائب المتطوعين،"تسعى الرجال حتى سن 50 وتتطلب سوى التعليم في المدارس المتوسطة، في حين تقدم" المكافآت النقدية المربحة " بمجرد نشرها في أوكرانيا. لكن الشكاوى تظهر أيضا في وسائل الإعلام بأن البعض لا يحصلون على مدفوعاتهم الموعودة، على الرغم من أنه لا يمكن التحقق من هذه التقارير بشكل مستقل.

في أوائل أغسطس، قال تابالوف إنه بدأ يتلقى طلبات متعددة للحصول على مساعدة قانونية من جنود الاحتياط الذين أمروا بالمشاركة في تدريب لمدة شهرين في مناطق قريبة من الحدود مع أوكرانيا.

في الأسابيع الأخيرة، جُنّد السجناء باستمرار من سبع مناطق تقريباً. وقال فلاديمير أوسيشكين، مؤسس Gulagu.net مجموعة حقوق السجناء، نقلاً عن السجناء وأقاربهم أن مجموعته اتُّصل بها. ليست هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها السلطات الروسية مثل هذا التكتيك، إذ استخدم الاتحاد السوفيتي "كتائب أسرى" خلال الحرب العالمية الثانية.

ليست روسيا وحيدة في هذا الإجراء، في وقت مبكر من الحرب وعد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بالعفو عن قدامى المحاربين المسجونين إذا تطوعوا للقتال، مع أنّه ما يزال من غير الواضح ما إذا كان أي شيء قد خرج منه.

فاغنر على خط التجنيد

يقول أوسيشكين، ليست وزارة الدفاع وحيدة في عمليات تجنيد السجناء، بل دخل على الخط القوة العسكرية الخاصة الغامضة في روسيا، مجموعة فاغنر.

يفغيني بريغوزين، رجل الأعمال المعروف باسم "طاهي بوتين" بسبب عقود تقديم الطعام مع الكرملين ومدير وممول فاغنر، تجاهل التقارير التي تفيد بأنه زار شخصيا السجون لتجنيد المدانين، في بيان مكتوب أصدره ممثلوه هذا الشهر.

في الواقع، ينفي بريغوزين أن لديه أي علاقات بفاغنر، الذي ورد أنه أرسل متعاقدين عسكريين إلى أماكن مثل سوريا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

t.me/chp_crimea. صواريخ أوكرانية تستهدف قاعدة روسية في شبه جزيرة القرم وخسائر كبيرة في العتاد والجنود

وفقا لأوشكين، عرض على السجناء ذوي الخبرة العسكرية في البداية الذهاب إلى أوكرانيا، ولكن وُسّع الأمر لاحقاً ليشمل السجناء من خلفيات مختلفة.

منذ أواخر يوليو، قُدّر من قدّموا طلبات التحاق بحوالي 1500، وجُذبوا بوعود الرواتب الكبيرة وعفو في نهاية المطاف. وأضاف العديد من هؤلاء المتطوعين أو أسرهم بينما يتصلون بالملتحقين إذ يبدون رغبتهم بإنهاء التزاماتهم. يقول أحدهم: "أنا حقا لا أريد الذهاب."ووفقاً للمرأة التي يقضي صديقها عقوبته في سجن جزائي في سانت بطرسبورغ؛ فإن عروض مغادرة السجن هي "بصيص أمل" للحرية.

إلا إنها قالت هناك 11 متطوعا سمعت عنهم توفي ثمانية في أوكرانيا. وأضافت أن أحد المتطوعين أعرب عن أسفه لقراره ولا يعتقد أنه سيعود حيا. ولم تستطع (أ ب) التحقق من تقديراتها بشكل مستقل، لكنه كان يساير تقارير متعددة من قبل وسائل الإعلام الروسية المستقلة وجماعات حقوق الإنسان. ووفقاً لتلك الجماعات والمحامين العسكريين، رفض بعض الجنود والضباط الانتشار في أوكرانيا أو يحاولون العودة إلى ديارهم بعد بضعة أسابيع أو أشهر من القتال.

وبدأت تقارير إعلامية عن رفض بعض القوات القتال في أوكرانيا، لكن جماعات حقوقية ومحامين بدأوا يتحدثون فقط عن عدد حالات الرفض التي وصلت إلى المئات الشهر الماضي. في منتصف يوليو، ذكرت مؤسسة بورياتيا الحرة أن حوالي 150 رجلاً تمكنوا من إنهاء عقودهم مع وزارة الدفاع وعادوا من أوكرانيا إلى بورياتيا، وهي منطقة في شرق سيبيريا على الحدود مع منغوليا. بعض الجنود يواجهون تداعيات هذا القرار.

يشير تابالوف، محامي المساعدة القانونية، إن نحو 80 جنديا آخرين سعوا لإلغاء عقودهم واعتقلوا في بلدة بريانكا التي تسيطر عليها روسيا في منطقة لوهانسك بشرق أوكرانيا وفقاً لأقاربهم.

في الأسبوع الماضي، قال إن مركز احتجاز بريانكا أغلق بسبب اهتمام وسائل الإعلام. لكن والد أحد الضباط المعتقل بعد محاولته فسخ عقده قال لوكالة أسوشييتد برس هذا الأسبوع إن البعض ما يزال محتجزاً في أماكن أخرى في المنطقة.

طلب الوالد عدم الكشف عن هويته لأسباب تتعلق بالسلامة. وقال تابالوف إن الجندي يمكنه إنهاء عقده لسبب مقنع-عادة ليس صعبا-على الرغم من أن القرار يعود عادة إلى قائده. لكنه أضاف: "في ظروف الأعمال العدائية، لن يعترف قائد واحد بأي شيء من هذا القبيل، لأنه أين سيجدون الناس للقتال؟ وقالت ألكسندرا غارمازهابوفا، رئيسة مؤسسة بورياتيا الحرة لوكالة أسوشيتد برس إن الجنود وأقاربهم يشكون من قيام القادة بتمزيق إشعارات الإنهاء وتهديد "الرافضين" بالملاحقة القضائية.

حتى أواخر يوليو / تموز، قالت المؤسسة إنها تلقت مئات الطلبات من جنود يسعون لإنهاء عقودهم. وقالت غارمازهابوفا:" أتلقى رسائل كل يوم". وقال تابالوف إن بعض الجنود يشكون من أنهم خدعوا بشأن المكان الذي سيذهبون إليه ولم يتوقعوا أن ينتهي بهم المطاف في منطقة حرب، في حين أن آخرين مرهقين من القتال وغير قادرين على الاستمرار.

اقرأ المزيد: نظاما الجزائر وسوريا.. مواءمة بلا حدود

ولفت المحامي إنه نادراً ما يبدو أن الدافع وراء إدانات مناهضة للحرب. ستستمر روسيا في مواجهة مشكلات مع رفض الجنود القتال. وقال المحلل العسكري مايكل كوفمان، لكن لا ينبغي للمرء أن يقلل من قدرة روسيا على "التشويش ... مع نصف التدابير.

وقال كوفمان، مدير برنامج الدراسات الروسية ومقره فرجينيا في مركز التحليلات البحرية، في بودكاست حديث:" سيكون لديهم الكثير من الأشخاص الذين يستقيلون أو لديهم أشخاص لا يريدون النشر". "لقد استخدموا الكثير من الإجراءات لمحاولة إبقاء الناس في الطابور. لكن في النهاية، ليس هناك الكثير مما يمكنهم فعله.”

 

 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!