الوضع المظلم
الأحد ٢٦ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
روسيا تطرح مُبادرة للتهدئة بين الرياض وطهران
السعودية وإيران

شدّد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، على أنّ بلاده تتفهم تماماً مخاوف السعودية حيال إيران، وقد طرحت مبادرة من شأنها تخفيف التوتر بين الرياض وطهران.


وأبدى لافروف، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره السعودي الأمير، فيصل بن فرحان، في موسكو، اليوم الخميس، عن اهتمام موسكو بإطلاق حوار طبيعي بين إيران ودول الخليج العربية والتوصل إلى إجراءات بناء ثقة بين الطرفين، لافتاً إلى أنّ ذلك بين أهداف المفهوم الروسي للأمن الجماعي في الخليج.


اقرأ أيضاً: قطر تسعى لمُصالحة السعودية وتركيا


وتابع: "بطبيعة الحال، أنا موافق على أنّ التدخل في الشؤون الداخلية لدول ذات سيادة وفرض نماذج إيديولوجية عليها من الخارج أمر غير مقبول، ولا يجب على أي جهة ممارسة مثل هذا السلوك".


ولفت وزير الخارجية الروسي، في هذا السياق، إلى تصرفات الولايات المتحدة وحلفائها في العراق وليبيا وسوريا، زاعماً أنّ تلك الخطوات تجلب عواقب وخيمة إلى دول المنطقة وشعوبها.


مستكملاً: "بحثنا هذا بالتفصيل اليوم، وأكدت مرة أخرى أننا نتفهم مخاوف السعودية، لاسيما بشأن الوضع حول إيران.. ونتفهم أن السعودية قلقة إزاء ما يجري حول برنامج إيران الصاروخي وتصرفات إيران المحددة في بعض دول المنطقة.. وتحدثا اليوم عن أنّ أجندة المؤتمر الذي نقترح عقده لبحث مفهوم الأمن الجماعي في الخليج قد تشمل كل هذه الأسئلة، بالإضافة إلى مخاوف الأطراف الأخرى ومنها إيران".


الحكومة السعودية ستتحمل 60% من أجور العاملين بسبب أزمة كورونا


وادّعى لافروف على أنّ الشيء الأهم هو أن يستند مثل هذا الحوار على المساواة الحقيقية في الحقوق، وأن يسهم كل اللاعبين الخارجيين في توصل الأطراف المعنية إلى تفاهمات عوضاً عن تحريضها ضد بعضها البعض.


ووجّه وزير الخارجية الروسي، الاتهام للإدارة الأمريكية الراهنة، بفعل كل ما بوسعها بغية منع إطلاق مثل هذا الحوار والحيلولة دون تهيئة الظروف الملائمة له، مشيراً إلى أنّ وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، من المرجّح أن يزور موسكو، في يناير الجاري، مظهراً نيته مواصلة النقاش معه بهذا الخصوص مع مراعاة نتائج مفاوضاته مع الأمير فيصل.


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!