الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٤ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
روسيا تخطط لانقلاب عسكري في أوكرانيا
وزارة الخارجية البريطانية

حذّرت وزارة الخارجية البريطانية من أن روسيا تخطط لانقلاب  ولوضع رئيس موال لموسكو في أوكرانيا، وأن عملاء المخابرات الروسية على اتصال بعدد من المسؤولين الأوكرانيين السابقين للتخطيط لشن هجوم على أوكرانيا.

وأضاف البيان أن روسيا على اتصال أيضا ببعض كبار المسؤولين الأوكرانيين السابقين من خلال عملاء استخباراتها الذين يخططون لشن هجوم على أوكرانيا.

ووفقًا للبيان، فإن نائب رئيس الوزراء السابق سيرجي أربوزوف، وأندريه كلوفيف، ورئيس الأركان السابق، وفلاديمير سوكوفيتش، نائب وزير الأمن القومي والدفاع السابق، وميكولا أزاروف، رئيس الوزراء السابق، هم أربعة مسؤولين أوكرانيين سابقين آخرين تربطهم روسيا.

وكتبت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تيراس على تويتر "لن نتسامح مع تآمر الكرملين لتعيين زعيم موال لروسيا في أوكرانيا". "الكرملين يعلم أن الضربة العسكرية خطأ استراتيجي فادح، وأن بريطانيا وشركائنا سيتكبدون روسيا تكاليف باهظة".

ونفت روسيا هذه المزاعم في بيان صدر يوم الجمعة قائلة "إن مزاعم مماثلة لا أساس لها فيما يتعلق بالسياسة الخارجية لروسيا صدرت أكثر من مرة.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان "نشر وزارة الخارجية البريطانية لمعلومات كاذبة دليل آخر على جهود أعضاء الناتو بقيادة الأنجلو ساكسون لتصعيد التوترات مع أوكرانيا". نحث وزارة الخارجية البريطانية على وقف أعمالها الاستفزازية ".

قال يون موراييف، العضو السابق في البرلمان الأوكراني، لصحيفة الغارديان: "يبدو أن وزارة الخارجية البريطانية مرتبكة". لا يعقل كثيرا "لم أُمنع فقط من دخول روسيا، ولكن صودرت أموال شركة والدي هناك".

لكن المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي إميلي هورن قالت في بيان: "مثل هذه المؤامرات مقلقة للغاية. "للشعب الأوكراني الحق المطلق في تقرير مستقبله، ونحن نقف مع شركائنا المنتخبين ديمقراطيا في أوكرانيا."

كما نقل سيانان عن مصدر مطلع قوله إن المخابرات الأمريكية تلقت معلومات مماثلة لتلك الخاصة بالحكومة البريطانية، مشيرة إلى أن روسيا كانت تسعى لتأسيس حكومة مدعومة من موسكو في أوكرانيا، وأن أجهزة المخابرات الروسية تعمل على تشكيلها.

اقرأ المزيد: وفد من طالبان إلى النرويج.. والتنظيم متفائل

أثار نقل القوات الروسية إلى المناطق الحدودية مع أوكرانيا والتهديدات الكلامية المستمرة في الأسابيع الأخيرة مخاوف واسعة النطاق بين المسؤولين الأمريكيين والأوروبيين بشأن احتمال غزو روسي لأوكرانيا.

كما قام عدد من نواب مجلس الدوما الروسي بصياغة مشروع قانون يدعو بوتين إلى الاعتراف بالمقاطعتين الأوكرانيتين اللتين يسيطر عليهما الانفصاليون الموالون لروسيا كمناطق مستقلة.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!