الوضع المظلم
السبت ٢٤ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • ديوان "ليس إلا" يرى النور.. للشاعر والفنان السوري سميح شقير

ديوان
سميح شقير \ تعبيرية \ متداول

صدر حديثاً عن مؤسسة ميسلون للثقافة والترجمة والنشر ديوان شعري جديد للشاعر السوري والفنان الموسيقي سميح شقير بعنوان "ليس إلا".

ويحتوي الديوان على 37 قصيدة تعبر عن تجربة الشاعر في الاغتراب والمنفى، وتتناول قضايا الإنسان العربي والعالمي في ظل الصراعات والأزمات التي تعصف بالمنطقة.

ويشتهر سميح شقير بفنه الملتزم والمتجدد، وله باع طويل في الشعر والغناء والتلحين. كتب الشعر منذ صغره، وألف وغنّى أغانيه بالعامية والفصحى، ولحّن لعدة شعراء معروفين مثل محمود درويش وشوقي بزيع وغسان زقطان وحسان عزت وغيرهم.

وشارك في العديد من الأمسيات الشعرية والفنية في مختلف البلدان العربية والأوروبية، كما نشر شقير قصائده في مجموعة من الصحف والمجلات والمواقع الأدبية.

اقرأ أيضاً: سميح شقير يغني لـ”قيامة السويداء”

كما أصدر ديوانه الأول "نجمة واحدة" في عام 2006 (دار كنعان)، وديوانه الثاني "ولا يشبه النهر شيئًا سواك" في عام 2017 (مؤسسة ميسلون) وترجمته إلى الفرنسية الشاعرة ربيعة الجلطي.

ويعتبر الشاعر شقير من المناضلين في القضايا العادلة، ويولي القضية السورية اهتمامًا خاصًا ليسَ فقط لأنه سوري الأصل، ولكن لأنه يرى أن ما يحدث في سوريا له تأثيرات واسعة على القضايا الإقليمية والدولية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، التي يظل متضامنًا معها بحسب قوله، ويعرف أيضاً، بأنه من أكثر الفنانين الملتزمين العرب.

وقد أظهر الشاعر شقير فرحته بإصدار مؤسسة ميسلون للثقافة والترجمة والنشر لديوانه الجديد "ليس إلا" في نفس شهر ميلاده ديسمبر الماضي، مُوجّهاً الشكر أيضاً لجميع مُحبّي الشعر الذين أبدوا إعجابهم بقصائد الديوان.

ويعيش شقير في فرنسا منذ نحو عقد من الزمان، عقب مغادرته بلاده على خلفية مواقفه المعارضة لتعامل السلطة الأمني مع الاحتجاجات الشعبية في سوريا، فيما تميز بفنه الملتزم بالقضايا الإنسانية التي طالما سببت له الكثير من المشاكل، وأحياناً المنع من الظهور والملاحقات الأمنية.

ويقول شقير في إحدى قصائد الديوان الجديد مُتحدّثاً عن اللاجئين السوريين:

"سَيعودُ من فرّوا مِنَ الموتِ الزؤامِ

بذكرياتِ

قَواربَ وتَجاربَ ومُخيماتْ

بِحنينِ أَفئدةٍ

وأُفْقٍ واسعٍ

وسَيرطُنونَ بِكُل أصنافِ اللُّغاتِ بِلا وَجَل

وبِطَعمَةِ النعناعِ في ضَحِكاتِهِمْ

يحيا الأملْ

أَجلْ".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!