الوضع المظلم
الأربعاء ١٩ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • دارفور: قوات الدعم السريع تواجه القوة المشتركة للحركات المسلحة

دارفور: قوات الدعم السريع تواجه القوة المشتركة للحركات المسلحة
دارفور \ تعبيرية \ متداول

في يوم مليء بالعنف والدماء، شهد إقليم دارفور غرب مدينة الفاشر، اشتباكات عنيفة بين قوات الدعم السريع والقوة المشتركة للحركات المسلحة، التي تدعم الجيش، ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام المحلية، أسفرت هذه الاشتباكات عن مقتل أكثر من 40 شخصا وإصابة المئات في هجوم نفذته قوات الدعم السريع.

وأفاد سكان مدينة الفاشر لوكالة أنباء العالم العربي أن مسلحين تابعين للدعم السريع شنوا هجمات على قرى وأحياء غرب الفاشر خلال الليلة الماضية وصباح اليوم، وقد أكدت صحيفة (السوداني) في وقت سابق اليوم أن 41 شخصا قتلوا وأصيب مئات آخرون في هجوم شنته قوات الدعم السريع على ثماني قرى غرب الفاشر بشمال دارفور.

اقرأ أيضاً: دارفور: تحالف القوات المشتركة يعلن القتال لجانب الجيش السوداني

وقد أشارت الصحيفة إلى أن قوات الدعم السريع قامت بأعمال سلب ونهب لممتلكات المواطنين وحرق مئات المنازل، مما أجبر الآلاف من سكان هذه القرى على النزوح، وفي محاولة لصد هجوم الدعم السريع، تحركت القوة المشتركة للحركات المسلحة، مما أدى إلى وقوع اشتباكات بين الجانبين.

وفي الوقت الذي تستمر فيه الاشتباكات، أعلنت القوة المشتركة في إقليم دارفور، التي تكونت من الحركات المسلحة في دارفور عقب اندلاع الصراع بين الجيش وقوات الدعم السريع، خروجها عن الحياد والقتال إلى جانب الجيش ضد قوات الدعم السريع "أينما وجدت".

وفي هذا السياق، قال رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، في كلمة ألقاها بمنطقة أم درمان العسكرية، إن الجيش قادر على "حسم التمرد والقضاء عليه"، ودعا الدعم السريع إلى إخراج قواته من المدن أولا إذا كان يرغب في التفاوض، مشددا على أن القوات المسلحة ليست لها مشكلة مع التفاوض، ولكن السؤال هو كيف تتم هذه العملية وبأي صورة.

وفي ظل هذه الأحداث المتسارعة، يبقى الوضع في دارفور متوتراً وغير مستقر، حيث يتابع العالم بقلق بالغ تطورات الأوضاع على أرض الواقع.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!