الوضع المظلم
السبت ٠٢ / يوليو / ٢٠٢٢
Logo
  • الجنود الروس في أوكرانيا يشترون التجهيزات على حسابهم (تحقيق)

الجنود الروس في أوكرانيا يشترون التجهيزات على حسابهم (تحقيق)
جندي روسي في منطقة لوهانسك ، أوكرانيا. سيرجي بوبيليف / تاس

ترجمات ليفانت

في تحقيقها المنشور بتاريخ 20 أيار/مايو المنصرم، أول أمس الجمعة، قدّمت صحيفة موسكو تايمز الروسية المستقلة تحقيقاً وضّحت فيه جوانب من العيوب المتعلقة بتزويد الجنود الروس المتطوعين للقتال في أوكرانيا بالعتاد العسكري ونوعيته الرديئة.

في بداية التحقيق تأتي الصحيفة على ذكر المقاتلين المرسلين للقتال في أوكرانيا بالتزامهم بشراء معداتهم الشخصية على نفقتهم الخاصة وفقاً لعدد منهم تحدثوا إلى موسكو تايمز شرط عدم الكشف عن هويتهم. بعض اللوازم غير المُقدّمة من الجيش على ما يبدو، تشمل الأحذية والدروع الواقية للجسم والمعدات الطبية.


حول مدى سوء الوضع، يعلّق أحد الجنود المتعاقدين مع روسيا الحرس الوطني (Rosgvardia): "إذا أعطوك زياً ميدانيا، فأنت محظوظ - يمكنك توفير بعض المال.  من جانب آخر، أفاد مقاتلون قابلتهم الصحيفة تلقوا وعوداً براتب شهري حوالي 200 ألف روبل (3365 دولاراً أمريكيا)  حسب زعمهم، إذا وقعوا عقداً للانضمام إلى القوات الروسية التي تقاتل في أوكرانيا - لكن سيتعين عليهم شراء جميع معداتهم بأنفسهم.

هذه المُعِدَّات تتألف وتصنف على النحو التالي: "سترة قتالية من المستوى 4 - يمكنها إيقاف طلقات المسدس والبندقية وكذلك الشظايا - تكلف في المتوسط ​​70000 روبل (1200 دولار). الخوذة هي 10000 روبل أخرى (160 دولارا).

تبلغ تكلفة الأحذية اللائقة حوالي 5000 روبل (80 دولارا)، لكن الجندي سيحتاج إلى زوجين من هذه الأحذية. تكلف السترة التكتيكية من 5000 إلى 10000 روبل (80-160 دولارا). ينبغي للجندي شراء سترة وسراويل وقمصان وبلوفرات. وقال جندي متطوع مع "الحرس الوطني" إن هذا يصل إلى حوالي 200 ألف روبل (3365 دولارا).

ووضّح جندي روسي في وحدة عسكرية بالقرب من جبال الأورال لصحيفة موسكو تايمز إنه لم يُوَفّر أي مُعِدَّات تقريباً لأولئك المتجهين إلى أوكرانيا. متابعا: "علينا شراء كل شيء بأنفسنا، بأموالنا. أنا لا أتحدث حتى عن الدروع والخُوَذ الحديثة: لا توجد ملابس دافئة ورائحتها سيئة ولا حصص جافة من الطعام أو أطقم إسعافات أولية".

صورة توضيحية. موسكو تايمز

في سياق متصل، سجّلت المتاجر العسكرية عبر الإنترنت طلباً متزايداً على الدروع الواقية للجسم والخُوَذ والزي الرسمي الواقي من الرصاص، وفقاً لمديرين تحدثوا إلى موسكو تايمز.

ووفقاً لإيلينا، مستشارة في أحد المتاجر عبر الإنترنت طلبت عدم الكشف عن هويتها للتحدث بحرية: "المستوى الأساسي 4 يكلف في المتوسط ​​52000 روبل (860 دولارا)، بيد إنه لن يحميك من الرصاص. وتبلغ تكلفة سترة عالية الجودة من المستوى 4 مع حماية كاملة 138000 (2280 دولارا) ".

يبيع متجر مُعِدَّات "آفانغراد" سترات من المستوى 4 مقابل 195 ألف روبل (3223 دولارا)، حين كان سعر الخُوَذ يصل إلى 50000 روبل (826 دولارا).  وقال أحد مندوبي مبيعات "Avangard" للصحيفة إن القناع يحمي العينين، لذا فإنّ السعر أعلى، "والخُوَذ المرئية هي الأغلى، الخوذة الرخيصة هي مجرد غطاء.

إلا إن العديد من الجنود لا يستخدمون المتاجر المتخصصة، ويفضلون السوق الروسية الشهيرة على الإنترنت Avito لشراء المُعِدَّات والملابس العسكرية.

تواصلت موسكو تايمز، مع أحد بائعي المُعِدَّات العسكرية في الموقع الشهير آفيتو، وقدّم البائع نفسه باسم "إيليا" عندما اتصلت به صحيفة The Moscow Times، ادعى إنه يعمل كمهندس مُعِدَّات طبية في وزارة الدفاع. ووفقاً لإيليا، ارتفعت مبيعات السترات الواقية من الرصاص وغيرها من مُعِدَّات الحماية في Avito منذ بداية الحرب في أوكرانيا.

يستكمل إيليا: "يريد الكثير من الرجال القتال. بالكاد لدي الوقت لطرح إعلان عندما أبيع. أنا لا أبيع المُعِدَّات المستعملة فقط، عندي خُوَذ وبدلات واقية وسترات تكتيكية ".

يوضح إيليا: "كل شيء لدينا مرخص وموافق عليه من قبل وزارة الدفاع، لذلك إذا كان هناك عيب بسيط، نبيعها بخصم صغير. لا نريد التخلص منه." لكنه قال إن المنتج عالي الجودة بنسبة 100٪. قال الجنود الذين تحدثوا إلى موسكو تايمز إنهم لم يحصلوا على أطقم "راتنيك" العسكرية للقوات المسلحة الروسية - لكن يمكنك شرائها من Avito/آفيتو.

يشرح إيليا: "يمكنك شراء "راتنيك" مقابل 35 ألف روبل (575 دولارا)، إنه زي يسهّل علينا المشي والركض، لكن الألواح الخزفية تحمي الصدر والظهر فقط، ويمكن أن تحمي من الشظايا على الأكثر".
 
هناك خيار أفضل من راتنيك هو الدروع الواقية للبدن Gladiator التي استخدمها الجيش الروسي في سوريا وتبلغ تكلفتها 86000 (1410 دولارا)، وفقاً لإيليا. ويلفت: "اشتر أفضل المُعِدَّات عالية الجودة ولا تساوم، البقاء على قيد الحياة يستحق كل هذا العناء".

Mvs.gov.ua. جنود روس أسرى

منذ بداية الغزو، كانت هناك أدلة واسعة النطاق على أن الجيش الروسي يعاني مشكلات لوجستية وإمدادات في أوكرانيا. حتى إن بعض الجنود الروس سرقوا أحذية من الأوكرانيين، وفقاً لتقارير وسائل الإعلام الأوكرانية. وقال جندي روسي كان في أوكرانيا في بداية الحرب لصحيفة موسكو تايمز إن الأحذية والملابس التي يرتديها لم تكن ملابس شتوية.

متابعا: "لقد أصبت ضربة صقيع في قدمي". "في أوكرانيا، كنا نتجمد دائما، ليلاً أو نهارا، وكنت أفكر دائماً في كيفية الشعور بالدفء." ولم تكن كل الخيام العسكرية تحتوي على مواقد، وكان الجنود الروس يحاولون تدفئة أنفسهم بالسجاد وفقاً لما ذكره رسلان ليفيف، مؤسس فريق استخبارات الصراع، الذي يحقق في أنشطة الجيش والمرتزقة الروسيين.

اقرأ المزيد: تطورات جائحة كورونا.. شنغهاي تستأنف جزئياً وسائل النقل العام

يشير جندي آخر تواصلت معه الصحيفة: "ما يوزّعونه في الخدمة الطبية هو بعض الضمادات ويود معقم وعصبة". وأكد البائع في "آفيتو" المهندس إيليا كما قدّم نفسه: "إن الوضع الطبي في المقدمة يمثل مشكلة، لقد أعددت مجموعة مقابل 20000 روبل (325 دولارا)، وهذا الحد الأدنى: المضادات الحيوية، والعُصب، وواقيات الصدمات، والمحاقن، والمخثرات.... إذا لم تعبئ مجموعة إسعافاتك الأولية بنفسك لن ينقذك أحد. في ساحة المعركة لا يمكنك أن توقف الدم باليود.

 

ترجمه بتصرف: وائل سليمان

ليفانت نيوز _ موسكو تايمز

 

 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!