الوضع المظلم
السبت ٢٠ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • جماعة الحوثي تدّعي استهداف حاملة طائرات أمريكية وسفينة في البحر الأحمر

  • تشير الادعاءات الحوثية حول الهجمات الناجحة إلى تصعيد محتمل في التوترات البحرية بالمنطقة
جماعة الحوثي تدّعي استهداف حاملة طائرات أمريكية وسفينة في البحر الأحمر
البحرية الامريكية

مع استمرار الاضطرابات في البحر الأحمر، ادعت جماعة الحوثي تنفيذ عمليتين عسكريتين ضد حاملة الطائرات الأمريكية آيزنهاور في البحر الأحمر والسفينة ترانسورلد نافيجيتور في بحر العرب، دون تحديد تاريخ العمليتين.

وأفادت الجماعة أن الهجوم على السفينة ترانسورلد نافيجيتور أسفر عن "إصابة مباشرة"، بينما أكدت أن العملية ضد حاملة الطائرات آيزنهاور "أتت بالنتائج المرجوة".

تأتي هذه الأحداث في ظل تصاعد التوتر في البحر الأحمر نتيجة لهجمات الحوثيين في اليمن على السفن المرتبطة بإسرائيل على خلفية الصراع في قطاع غزة.

اقرأ أيضاً: إيران تنفي دعم الحوثيين وتؤكد التزامها بالحل السلمي

وعقب مضي أشهر على بدء مهمة "أسبيدس" الأوروبية لحماية الملاحة في البحر الأحمر، صرح رئيس المهمة الأميرال فاسيليوس جريباريس بضرورة تعزيز القوات البحرية الأوروبية لأكثر من ضعفها الحالي.

وأوضح جريباريس، في تصريحات نقلتها وكالة "بلومبيرغ": "نفتقر إلى الإمكانيات الكافية لتأمين المنطقة الشاسعة التي نعمل بها".

ومنذ نوفمبر الماضي، شنت جماعة الحوثي أكثر من 150 هجومًا على سفن تجارية، مدعية أنها متوجهة نحو إسرائيل.

وهدد الحوثيون بتوسيع نطاق هجماتهم ليشمل البحر الأبيض المتوسط أيضًا، دعمًا لقطاع غزة الذي يتعرض لهجوم إسرائيلي منذ السابع من أكتوبر.

وهذه الهجمات أجبرت الشركات التجارية على اتخاذ مسارات بديلة أطول وأكثر تكلفة حول القارة الإفريقية.

وأدت هذه الأعمال إلى غرق سفينة الشحن "روبيمار" المحملة بمواد خطرة، وتضرر سفينتين أخريين بشكل جسيم. كما أسفر هجوم صاروخي على سفينة ترو كونفيدنس، التي ترفع علم بربادوس وتديرها اليونان، عن مقتل ثلاثة بحارة.

وقد أثارت هذه الهجمات المتكررة المخاوف من تأثيرها على استقرار منطقة الشرق الأوسط.

في الوقت نفسه، نفذت القوات الجوية الأمريكية عدة غارات على أهداف حوثية في اليمن، ونجحت في إحباط محاولات استهداف السفن التجارية بالصواريخ والطائرات بدون طيار.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!