الوضع المظلم
الإثنين ٢٠ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
  • جدل حول قرار بريطاني بمنح اللجوء لضابط سوري متهم بجرائم ضد الإنسانية

جدل حول قرار بريطاني بمنح اللجوء لضابط سوري متهم بجرائم ضد الإنسانية
قوات النظام \ تعبيرية

منحت بريطانيا، وفقًا لمصدر حقوقي، اللجوء للعقيد سالم سالم، ضابط في المخابرات الجوية السورية، في بداية العام الجاري.

ويأتي هذا القرار في ظل اتهامات متعددة تواجه العقيد سالم بالمشاركة في جرائم ضد الإنسانية خلال الاحتجاجات التي وقعت في سوريا في آذار 2011.

وكان العقيد سالم، الذي كان يعمل تحت قيادة اللواء جميل حسن، رئيس إدارة المخابرات الجوية السورية، متهمًا من قبل الناجين وأسر الضحايا بالمشاركة في أعمال القمع والتصفية ضد المتظاهرين السلميين في حي برزة بدمشق، بين عامي 2011 و2012.

اقرأ أيضاً: النظام السوري يفرض قيوداً على دخول الأجانب إلى المسجد الأموي

وتشير شهادات من معتقلين سابقين، إلى دور سالم، في اضطهاد وتصفية المعتقلين والمتظاهرين، ما يثير تساؤلات حول قرار المملكة المتحدة بمنحه اللجوء.

وفي حديثه لموقع فرانس بالعربي، رأى مسؤول سوري بارز منشق عن النظام ، أن حصول العقيد سالم سالم على اللجوء، “يأتي كمكافأة على خدماته لبريطانيا”.

واستحضر المسؤول السوري المنشق، ما كتبه الصحفي الفرنسي في لوفيغارو جورج مالبرونو، عن قيام فرنسا بتهريب رفعت الأسد المحكوم بعقوبة السجن أربع سنوات، إلى سوريا كمافأة على خدماته لباريس طيلة ثلاثين عام.

وأضاف المسؤول السوري ، أن عددا كبيرا من ضباط النظام السوري يقدمون خدمات استخباراتية لدول غربية، وهذه الدول تقوم بحماية الضباط حتى ولو صدر بحقهم أحكام قضائية، وتؤمن لهم إقامات دائمة، حسب تعبير المتحدث السوري.

الجدير بالذكر أن اللواء جميل حسن، الذي كان رئيسا للمخابرات الجوية (واحدة من أكثر فروع المخابرات السورية وحشية)، ملاحق بمذكرة صادرة عن القضاء الفرنسي بتهم تتعلق بالتواطؤ في أعمال تعذيب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!