الوضع المظلم
الخميس ٣٠ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
  • تكنولوجيا متقدمة.. إسرائيل تكشف قوتها العسكرية بهجوم مزعوم على إيران

تكنولوجيا متقدمة.. إسرائيل تكشف قوتها العسكرية بهجوم مزعوم على إيران
طائرات إسرائيلية \ تعبيرية

في تطور لافت للأحداث، لم تعلن إسرائيل رسميًا مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف مؤخرًا قاعدة جوية عسكرية في مدينة أصفهان الإيرانية، لكن مسؤولين إسرائيليين كشفوا عن معلومات تشير إلى استخدام تكنولوجيا عسكرية متقدمة.

ووفقًا لهيئة البث الإسرائيلية، فإن الصاروخ المستخدم في الهجوم هو صاروخ جو-أرض يُعرف باسم "Rampage"، وهو من تطوير محلي، ويتميز هذا الصاروخ بسرعته التي تفوق سرعة الصوت، مما يجعله صعب الاكتشاف والاعتراض بواسطة أنظمة الدفاع الجوي المعروفة.

اقرأ أيضاً: الرئيس الإسرائيلي يحذر: إيران ‘إمبراطورية الشر’ وأوروبا يجب أن تستيقظ

تقرير هيئة البث أشار إلى أن "Rampage"، الذي يبلغ طوله 4.7 أمتار ويزن أكثر من نصف طن، قادر على اختراق وتدمير المناطق المحمية مثل المخابئ، وتم الكشف عن الصاروخ لأول مرة في عام 2018، وقد تم تطويره بالتعاون بين شركة الصناعات العسكرية الإسرائيلية (IWI) وصناعات الفضاء الإسرائيلية.

وتأتي هذه المعلومات بعد تقرير أمريكي ذكر أن الضربة الإسرائيلية المزعومة على الدفاعات الجوية الإيرانية بالقرب من موقع "نطنز" النووي في أصفهان، استخدمت "صاروخًا عالي التقنية قادرًا على تجنب أنظمة الرادار الإيرانية".

من جانبها، قللت طهران من شأن الهجوم، حيث نفت تعرضها لصواريخ أو غارات إسرائيلية، مؤكدة أنها أسقطت بضع طائرات مسيرة فقط.

في المقابل، أكد مسؤولون إسرائيليون أن الهدف من الهجوم هو إظهار قدرة إسرائيل على ضرب أهداف إيرانية دون الحاجة لدخول مجالها الجوي أو تفعيل منظومات الدفاع الجوي الإيرانية.

وكشفت صور الأقمار الصناعية أن الهجوم استهدف بشكل دقيق جزءًا مهمًا من نظام الدفاع الجوي الروسي الصنع إس-300 في القاعدة الجوية الثامنة بأصفهان، مما أدى إلى إتلاف أو تدمير رادار "الغطاء المتحرك" المستخدم في تتبع الأهداف.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!