الوضع المظلم
الجمعة ٢٣ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • تفاصيل صادمة.. 42 شكوى تهز القطاع الطبي في مدينة حماة السورية

تفاصيل صادمة.. 42 شكوى تهز القطاع الطبي في مدينة حماة السورية
خطأ طبي (تعبيرية)

كشف رئيس فرع نقابة أطباء حماة، الدكتور عبد الرزاق السبع، عن تفاصيل صادمة تتعلق بـ 42 شكوى تم رفعها ضد أطباء المحافظة خلال العام الحالي. تتنوع هذه الشكاوى بين أخطاء طبية تكونت نتيجة عدم الرضا عن نتائج العمليات الجراحية، وشكاوى متعلقة بالأجور، فضلاً عن حالات رفض علاج المرضى.

يشير السبع إلى أن تم التوصل إلى حلول وديّة لعدة من هذه الشكاوى، حيث تم التوفيق بين المشتكي والطبيب بتسوية مالية مناسبة لكلا الطرفين.

ويبرز الدكتور السبع أن إحدى هذه الشكاوى أدت إلى محاسبة الطبيب عن خطأ طبي، مع إغلاق عيادته لمدة 15 يوماً. وفي حال عدم التوصل إلى تسوية وديّة، يتم تشكيل لجنة طبية تضم أخصائيين من نفس تخصص الطبيب المشكو عليه، لفحص الحالة بشكل شامل. وفي حال عدم رضا الأطراف عن قرار اللجنة، يتم تحويل الملف إلى مجلس مسلكي يتخذ قاضٍ مكانة في رئاسته. وفي حال عدم الرضا عن قرار المجلس المسلكي، يُحال الموضوع إلى لجنة مركزية في دمشق تتخذ قاضيًا برتبة مستشارٍ في رئاستها، وتكون قراراتها ملزمة للجميع.

اقرأ المزيد: روسيا تتهم التحالف الدولي بانتهاك سيادة سوريا

وفي سياق آخر، تظهر الضغوط المالية التي يواجهها الأطباء في حماة، حيث يتمثل نحو 70% منهم في ظروف معيشية صعبة. يُشير نقيب أطباء حماة إلى أن الأجور المنخفضة وتكاليف المعيشة المتزايدة تجعل من الصعب على الأطباء تحمل المصروفات اليومية، وتُشير الإحصائيات إلى أن 2161 طبيبًا يعملون في المحافظة، وهو عدد يشكل حوالي 40% من العمل الطبي قبل الأزمة، ويُضيف النقيب أن الأطباء الذين بقوا يعيشون ظروفاً مالية صعبة بسبب صعوبة الوصول إلى المواد الأساسية بسبب الأوضاع الاقتصادية والمالية الصعبة، ويعتبر الأجر المقدم للمعاينة - البالغ 25 ألف ليرة - غير كافٍ بحسب تقديراته.

ليفانت - أثر برس 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!