الوضع المظلم
الأربعاء ٢١ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • تعليق الدراسة في إدلب: استهداف للمدارس يفرض التدابير الاحترازية

تعليق الدراسة في إدلب: استهداف للمدارس يفرض التدابير الاحترازية
المدارس في سوريا

أعلنت مديرية التربية والتعليم في إدلب تعليق الدوام في عدة مناطق يوم الأحد الموافق 3 ديسمبر الحالي، وذلك على خلفية استهداف قوات النظام للمدنيين والمدارس في المناطق القريبة من خط التماس في شمال إدلب أمس السبت.

شمل القرار المدارس في مدن وبلدات آفس وسرمين والنيرب بريف إدلب، حيث يأتي هذا القرار كتدبير احترازي لحماية الطلاب والمعلمين من خطر الهجمات.

وفي سياق ذي صلة، استهدفت قوات النظام صباح أمس مدرسة "الشهداء" أثناء الدوام في قرية آفس بريف إدلب الشرقي، مما أسفر عن إصابة معلمة وطفلين، وحسب تقرير "الدفاع المدني السوري"، فإن حالة المعلمة وأحد الطفلين خطيرة.

ويشدد البيان على أن هذا التصعيد من قوات النظام وروسيا، واستهدافهم المدارس بشكل مستمر، يشكل تهديدًا كبيرًا على سير العملية التعليمية في شمال غربي سوريا، ويعرض حياة الطلاب للخطر في ظل اقتراب العام الدراسي الجديد.

 

وأشار البيان إلى أن غياب المحاسبة والتفلت من العقوبات يمكّن نظام الأسد وروسيا من ارتكاب انتهاكات صارخة للقانون الدولي الإنساني، حيث يستمرون في استهداف المدنيين والبنى التحتية والمدارس دون مواجهة أي عواقب.

اقرأ المزيد: بصواريخ على قواعدها.. إيران تتحدى الولايات المتحدة بسوريا

وقد شهدت المنطقة قبل أيام قليلة هجومًا من النظام استهدف مزارع قرية قوقفين جنوبي إدلب، أسفر عن مقتل تسعة مدنيين، بينهم ستة أطفال وامرأة، وإصابة امرأة أخرى.

يُشار إلى أن مناطق شمال غربي سوريا تخضع لاتفاقية "موسكو" الموقعة بين روسيا وتركيا، ورغم ذلك، يستمر القصف والهجمات بشكل يومي، ما يعكس تجاوزًا للاتفاقيات وتجاهلاً للمعاهدات الدولية.

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!