الوضع المظلم
الأربعاء ١٩ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • تشاسيف يار: نقطة تحول استراتيجية في النزاع الأوكراني الروسي

تشاسيف يار: نقطة تحول استراتيجية في النزاع الأوكراني الروسي
الحرب الروسية الأوكرانية \ تعبيرية \ متداول

في ظل التوترات المتصاعدة على الجبهة الشرقية، أعلن رئيس الأركان الأوكراني، أولكسندر سيرسكي، عن تلقي القوات الأوكرانية المدافعة عن مدينة تشاسيف يار أسلحة إضافية لمواجهة الضغوط الروسية المتزايدة.

تشاسيف يار، التي تقع على مرتفعات استراتيجية جنوب شرقي كراماتورسك، تعد محورًا حيويًا للخدمات اللوجستية والسكك الحديدية الأوكرانية، وتسيطر عليها القوات الأوكرانية.

وفي منشور على فيسبوك، أوضح سيرسكي أنه تم اتخاذ تدابير لتزويد الكتائب بكميات ملحوظة من الذخائر والمسيرات وعتاد الحرب الإلكترونية، وذلك في إطار جهود تعزيز الدفاعات الأوكرانية.

اقرأ أيضاً: روسيا تتهم القوميين الأوكرانيين بالوقوف وراء مأساة كروكوس سيتي هول

وأشار إلى أن الوضع العسكري قد تدهور بشكل كبير، مع تكثيف القوات الروسية لهجماتها نحو تشاسيف يار.

والسيطرة على تشاسيف يار من شأنها أن تمنح الجيش الروسي فرصة للتقدم في المنطقة، وهو ما يجعلها هدفًا استراتيجيًا.

ووفقًا لتصريحات سيرسكي، تركز روسيا جهودها على اختراق الدفاعات الأوكرانية في غرب باخموت، والتي سيطرت عليها في مايو 2023 بعد معركة شرسة.

ويبدو أن الهدف الروسي هو الاستيلاء على تشاسيف يار قبل التاسع من مايو، تاريخ الاحتفال بالانتصار على ألمانيا النازية في روسيا، لتهيئة الظروف لتقدم أكبر نحو كراماتورسك.

وفي الأسابيع الأخيرة، شهدت منطقة خاركيف الحدودية تكثيفًا للضربات الروسية، مما أدى إلى سقوط ضحايا وانقطاع التيار الكهربائي بسبب استهداف منشآت الطاقة.

وفي منطقة سومي المجاورة، أسفرت ضربة بمسيرة روسية عن مقتل شخص صباح الأحد، كما أعلن المدعي العام.

من جانبه، أعلن حاكم منطقة خيرسون الجنوبية، فلاديمير سالدو، المعين من قبل السلطات الروسية، عن وقوع ضربات أوكرانية أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة آخر في بلدات المنطقة.

وتعكس هذه التطورات حدة الصراع والتحديات التي تواجه القوات الأوكرانية في الحفاظ على مواقعها الاستراتيجية والدفاع عن سيادتها الوطنية.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!