الوضع المظلم
الثلاثاء ٢١ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
  • تسلا تواجه تحديات السوق: خفض القوى العاملة وإعادة تقييم الاستراتيجيات

تسلا تواجه تحديات السوق: خفض القوى العاملة وإعادة تقييم الاستراتيجيات
شركة تسلا (Tesla)

تواجه شركة تسلا، الرائدة في صناعة السيارات الكهربائية، مرحلة جديدة من التحديات في سوق تنافسي متزايد، ووفقًا لتقارير من نشرة التكنولوجيا Electrek، تخطط الشركة لتسريح أكثر من 10% من قوتها العاملة، استنادًا إلى مذكرة داخلية تشير إلى ضعف الطلب على منتجاتها.

هذا الإعلان يأتي في وقت تعاني فيه تسلا من تباطؤ في مبيعات السيارات الكهربائية، مما يشير إلى تحول محتمل في استراتيجيات الشركة لمواجهة الواقع الجديد.

وفي الأشهر الأخيرة، شهدت تسلا تغييرات داخلية ملحوظة، حيث طُلب من المديرين تحديد الأفراد الأساسيين في فرقهم، وتم تعليق بعض مكافآت الأسهم وإلغاء المراجعات السنوية لبعض الموظفين.

اقرأ أيضاً: ماسك يعتذر لمخبز صغير.. تسببت تسلا بخسارته 6 آلاف دولار

وهذه الخطوات، كما ورد في تقرير "العربية Business"، تعكس جهود الشركة لتقليل التكاليف وزيادة الإنتاجية في ظل الظروف الاقتصادية الحالية.

وتسلا، التي تُعد أكبر شركة تصنيع سيارات من حيث القيمة السوقية، كانت تضم 140,473 موظفًا حول العالم حتى ديسمبر 2023.

التخفيضات المعلن عنها ستؤثر على حوالي 15,000 عامل، وهو ما يمثل تحولًا كبيرًا في حجم القوى العاملة للشركة.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن قامت تسلا في السابق بتسريح 4% من موظفيها وإجراء تغييرات في قوتها العاملة في نيويورك كجزء من دورة مراجعة الأداء.

وأشار إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي للشركة، في المذكرة الداخلية إلى أهمية الاستعداد للمرحلة التالية من النمو، مؤكدًا على ضرورة تقليل التكاليف وتحسين الإنتاجية.

ومن المقرر أن تعلن تسلا عن أرباحها الفصلية في 23 أبريل، سجلت انخفاضًا في تسليمات السيارات في الربع الأول، وهو الأول من نوعه منذ ما يقرب من أربع سنوات وأقل من توقعات السوق.

وفي تطور ملحوظ، ألغت تسلا خططها لإنتاج سيارة رخيصة الثمن، متخلية عن هدف طويل الأمد لإيلون ماسك يتمثل في توفير سيارات كهربائية بأسعار معقولة للجماهير، وقد أدى هذا الإعلان إلى انخفاض أسهم تسلا بنسبة 0.3% في تعاملات ما قبل السوق.

وبعد سنوات من النمو السريع في المبيعات، الذي جعل من تسلا الشركة الأكثر قيمة في صناعة السيارات، تستعد الشركة لمواجهة تباطؤ محتمل في عام 2024.

وتسعى تسلا إلى تعزيز هوامشها التي تأثرت بالتخفيضات المتكررة في الأسعار، حيث سجلت هامش ربح إجمالي بنسبة 17.6% في الربع الرابع، وهو أدنى مستوى منذ أكثر من أربع سنوات.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!