الوضع المظلم
الخميس ٣٠ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
  • ترامب أمام القضاء: محاكمات تاريخية تهز الساحة السياسية الأمريكية

ترامب أمام القضاء: محاكمات تاريخية تهز الساحة السياسية الأمريكية
ترامب \ تعبيرية \ متداول

في تطور غير مسبوق في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، وجد الرئيس السابق دونالد ترامب نفسه في قلب عاصفة قضائية، حيث يواجه سلسلة من المحاكمات الجنائية التي قد تغير مجرى الأحداث السياسية في البلاد.

وأدلى الاثنين، ترامب بكلمة مثيرة للجدل قبل مثوله أمام المحكمة الجنائية في نيويورك، معلنًا أنه يواجه "محاكمة غير نزيهة" ومتهمًا القضاء الأمريكي بالانحياز والتحيز السياسي، ووصف ترامب المحاكمة بأنها "اعتداء على الولايات المتحدة"، مما يعكس حدة الانقسامات السياسية التي تشهدها البلاد.

ترامب، الذي يواجه 88 تهمة في أربع دعاوى جنائية منفصلة، يقف الآن كأول رئيس أمريكي سابق يمثل أمام محكمة جنائية. هذه المحاكمات، التي انطلقت في نيويورك، لا تحمل فقط إمكانية صدور حكم بالسجن بحقه، بل تحمل أيضًا تداعيات محتملة على حملته الانتخابية الرئاسية المقبلة، حيث يسعى لمنافسة جو بايدن في نوفمبر.

اقرأ أيضاً: المحاكمات القضائية لترامب: تحديات قانونية غير مسبوقة

وترامب، الذي يبذل جهودًا مضنية لتأخير محاكماته، يأمل في تجنب أي تأثير سلبي على حملته الانتخابية، ويعتقد أن إعادة انتخابه قد تمكنه من إسقاط الإجراءات الفيدرالية ضده.

المحاكمات التي يواجهها ترامب متنوعة ومعقدة، تتراوح من محاولات غير مشروعة لقلب نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020 إلى الاحتفاظ بوثائق سرية بعد مغادرته البيت الأبيض.

ويتهمه المحقق الخاص جاك سميث بـ"التآمر ضد المؤسسات الأمريكية" و"تقويض الحق في التصويت"، ويواجه تهمًا بالضغط على السلطات المحلية في عدة ولايات لإبطال النتائج الرسمية للانتخابات.

وعلى الرغم من أن القضاء لا يلاحقه مباشرة في قضية الهجوم على مبنى الكابيتول، إلا أن المدعي العام يتهمه بـ"استغلال العنف والفوضى"، وهي تهم قد تؤدي إلى عقوبة السجن لعقود.

وتم تأجيل المحاكمة التي كان من المفترض أن تبدأ في 4 مارس في واشنطن، بانتظار قرار المحكمة العليا بشأن الحصانة الجنائية التي يدعي ترامب أنه يتمتع بها، ومن المتوقع أن تصدر المحكمة العليا قرارها في يونيو أو يوليو. في جورجيا، يواجه ترامب محاكمة مع 14 شخصًا آخرين بتهم مماثلة لتلك التي يواجهها في واشنطن، وقد برزت القضية من خلال مكالمة هاتفية أجراها مع مسؤولين في الولاية طلب فيها "إيجاد" ما يقرب من 12 ألف صوت لصالحه.

والقضية الأخيرة التي يواجهها ترامب تتعلق بالاحتفاظ بوثائق سرية في منزله في مارالاغو بفلوريدا، وهو متهم بتعريض الأمن القومي للخطر ومحاولة إتلاف الأدلة، هذه القضية، التي تصل عقوبتها إلى السجن لمدة عشر سنوات، من المرجح أن تتأجل لأشهر عدة.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!