الوضع المظلم
الخميس ٣٠ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
  • الاتحاد الأوروبي إلى تخفيض توقعات النمو مع استمرار الغزو الروسي لأوكرانيا

الاتحاد الأوروبي إلى تخفيض توقعات النمو مع استمرار الغزو الروسي لأوكرانيا
صورة تعبيرية.

أعلنت المفوضية الأوروبية أمس خفض توقعاتها للنمو الاقتصادي لمنطقة اليورو في 2022 بمقدار 1.3 نقطة إلى 2.7 في المئة، وزادت توقعاتها بشأن التضخم بمقدار 3.5 نقطة إلى 6.1 في المئة، بسبب الحرب في أوكرانيا.

وقال فالديس دومبروفسكيس، نائب رئيسة المفوضية، في بيان "ليس هناك شك في أن اقتصاد الاتحاد الأوروبي يمر بفترة صعبة بسبب الحرب الروسية - الأوكرانية، وقمنا بمراجعة توقعاتنا نزولاً وفقاً لذلك.

العامل السلبي الأكثر أهمية هو ارتفاع أسعار الطاقة الذي يدفع التضخم إلى مستويات قياسية ويلقي بثقله على الشركات والأسر الأوروبية". وحذر المفوض الاقتصادي باولو جينتيلوني من أن هذه التوقعات يرافقها "مستوى عال من انعدام اليقين" مرتبط بتطور النزاع وقد تسوء الأوضاع أكثر. وأوضح أن "سيناريوهات أخرى ممكنة مثل تسجيل نمو أضعف وتضخم أعلى مما نتوقعه اليوم".

وبالمثل، خفضت توقعات النمو لهذا العام بالنسبة للاتحاد الأوروبي بأسره إلى 2.7 في المئة ومن المتوقع أن يكون التضخم أعلى مما هو في 19 دولة تشترك في العملة الموحدة، وأن يصل إلى 6.8 في المئة.

المفوضية الأوروبية 

تتوقع بروكسل نمو الناتج المحلي الإجمالي 2.3 في المئة في 2023 في كل من منطقة اليورو والاتحاد الأوروبي وتقدر أن التضخم سينخفض العام المقبل إلى 2.7 في المئة، و3.2 في المئة على التوالي.

اقرأ المزيد: الصناعات في ألمانيا.. تأخير في التسليم وصل إلى 4 أشهر ونصف

فاقمت الحرب في أوكرانيا الظروف الصعبة التي سادت قبل بدء النزاع وكان يتوقع أن تزول خلال العام، ولا سيما زيادة أسعار موارد الطاقة التي انعكست بشكل خاص في سعر الكهرباء والوقود وأسعار المواد الغذائية وبعض المنتجات الصناعية والخدمات.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!