الوضع المظلم
السبت ٢٤ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • تحذيرات أوروبية.. تجاه تصاعد التوترات في رفح ومخاوف من كارثة إنسانية

تحذيرات أوروبية.. تجاه تصاعد التوترات في رفح ومخاوف من كارثة إنسانية
تهجير أهالي غزة \ تعبيرية \ متداول

في ظل التوترات المتصاعدة والمخاوف المتزايدة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي بشأن خطة إسرائيل المحتملة لاقتحام مدينة رفح، التي تعج بالنازحين الفلسطينيين، وبينما تكثف إسرائيل هجماتها على المدينة براً وبحراً وجواً، مما أسفر عن سقوط عشرات الضحايا والجرحى، تدخلت السلطات الأوروبية بتصريح حازم.

أكد جوزيب بوريل، المسؤول عن الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، على أن هجوم إسرائيل المحتمل على رفح سيؤدي إلى تعطيل تدفق المساعدات الإنسانية وتفاقم الوضع الإنساني.

وأشار بوريل في تصريح لوسائل الإعلام إلى نية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لتهجير ما يقرب من 1.7 مليون فلسطيني إلى وجهة غير معلومة.

من ناحية أخرى، أكد بوريل أهمية دور وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، مشدداً على أن هذه الوكالة تقدم خدمات حيوية لا يمكن لأي جهة أخرى تقديمها.

وأشار إلى ضرورة الانتظار لنتائج التحقيقات التي تقوم بها الأمم المتحدة حول اتهامات الانتماء لحركة حماس الموجهة لعناصر الوكالة.

بالإضافة إلى ذلك، أوضح بوريل أن أي تعليق على تصريحات الرئيس السابق دونالد ترامب بشأن الناتو والأوروبيين سيكون تضييعًا للوقت، مشيرًا إلى أنها تعبر عن أفكار سخيفة لا تستحق الاهتمام.

اقرأ المزيد: دون خطة واضحة.. بايدن يحذر نتنياهو من شن هجوم بري في غزة

تأتي هذه التصريحات في ظل تصاعد المخاوف من خطة إسرائيل المحتملة لاقتحام مدينة رفح المكتظة بالنازحين الفلسطينيين، وتكثيف إسرائيل لغاراتها على المدينة، مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

ووفقًا لوزارة الصحة الفلسطينية، فقد وقعت أكثر من 100 حالة وفاة و230 إصابة حتى الآن، معظمهم من الأطفال والنساء النازحين، وتم استهداف مساجد ومنازل عدة في المنطقة، مما تسبب في دفن العديد تحت الأنقاض.

وقد حذرت واشنطن من أي هجوم بري على رفح، وأعربت عن قلقها الشديد إزاء أي عملية عسكرية إسرائيلية في المنطقة، مشددة على ضرورة تجنب إسرائيل تكرار الخسائر المدنية.

وكانت مصر قد حذرت أيضًا من تصاعد الأوضاع واقتحام رفح، مهددة بتجميد الاتفاقية السلمية التي تم توقيعها بين البلدين عام 1979.

في هذا السياق، حذرت حركة حماس من وقوع "مجزرة" في رفح، التي تعتبر الملاذ الأخير للنازحين الفلسطينيين في جنوب قطاع غزة، مطالبة بوقف القصف الإسرائيلي الكثيف الذي يستهدف المنطقة.

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!