الوضع المظلم
الجمعة ٠٣ / فبراير / ٢٠٢٣
Logo
تجدد القصف التركي على ريف عفرين شمالي حلب
قوات تركية. أرشيف

شنت القوات التركية المتمركزة في الشمال السوري، اليوم الخميس، قصفاً مدفعياً مكثفاً على مناطق مختلفة بريف عفرين في شمال حلب.

وبحسب ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإنه لم ترد حتى الآن معلومات عن وقوع خسائر بشرية جراء القصف، الذي استهدف محيط قريتين في ريف عفرين.

يأتي القصف بعدما حذر المبعوث الأميركي لشؤون شمال شرقي سوريا، نيكولاس غرينغر، من مغبة أي هجوم عسكري تركي على شمال شرقي سوريا، قائلا إن واشنطن لم تمنح أنقرة الضوء الأخضر لذلك.

وقال نيكولاس غرينغر، في تصريحات صحفية يوم الثلاثاء الفائت: "نعارض النشاطات العسكرية التركية ونرفض زعزعة الاستقرار في غرب كردستان".

اقرأ أيضاً: هيومن رايتس ووتش: الغارات الجوية التركية تُفاقم الأزمة الإنسانية بسوريا

وأضاف أن أي هجوم عسكري تركي على المنطقة من شأنه أن يزعزع استقرار المنطقة وينعكس سلبًا على جهود مكافحة تنظيم "داعش".

وتابع نيكولاس غرينغر قائلا: "على أهالي شمال شرقي سوريا أن يقرروا مصيرهم بأنفسهم". وأشار إلى أن الولايات المتحدة لم تعطِ تركيا الضوء الأخضر لشن أي عملية عسكرية.

وبعدما طالبت واشنطن وموسكو، أنقرة بـ"ضبط النفس"، قالت فرنسا، إنها "تتابع بقلق التصعيد المستمر".

كما اعتبرت أن الهجوم البري الذي تخطط تركيا لتنفيذه "من شأنه أن يهدد استقرار المنطقة وسلامة سكانها".

ليفانت نيوز_ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!