الوضع المظلم
الأربعاء ٢٥ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • بوروشينكو الرئيس الأوكراني السابق يعود إلى البلاد بالرغم من التهديد باعتقاله

بوروشينكو الرئيس الأوكراني السابق يعود إلى البلاد بالرغم من التهديد باعتقاله
الرئيس الأوكراني السابق بيترو بوروشنكو يتحدث إلى أنصاره بعد وصوله إلى كييف.

عاد الرئيس الأوكراني السابق بيترو بوروشينكو إلى كييف من أوروبا اليوم الاثنين على الرغْم من خطر الاعتقال، متعهداً بالمساعدة في حماية أوكرانيا من غزو روسي محتمل.

وضع بوروشنكو، الذي شغل منصب الرئيس من 2014 إلى 2019، قيد التحقيق بتهمة الخيانة العظمى وغادر أوكرانيا في ديسمبر.

عاد إلى كييف في ساعة مبكرة من صباح الاثنين على متن رحلة جوية من وارسو ومر عبر مراقبة الجوازات وَسْط مشاهد فوضوية، قائلاً لاحقًا إن حرس الحدود حاولوا منعه من دخول البلاد.

ومن المقرر أن تقرر محكمة في كييف في وقت لاحق الاثنين ما إذا كانت ستضع بوروشنكو في الحبس الاحتياطي. وتجمع الآلاف من أنصاره بالقرب من المطار للقاء بوروشنكو. 

أخبرهم أنه عاد لمساعدة أوكرانيا في مواجهة "التهديد المتزايد للغزو الروسي" واتهم خليفته، الرئيس فولوديمير زيلينسكي، بـ "خيانة" البلاد. وبلغت التوترات أعلى مستوياتها على الإطلاق بين الغرب  وروسيا اللتين تتهمهما أوكرانيا بحشد القوات على حدودها قبل هجوم محتمل.

واتهمت واشنطن يوم الجمعة موسكو بإرسال مخرّبين مدربين على المتفجرات لتدبير حادث قد يكون ذريعة لغزو الجار الموالي للغرب. 

وقال بوروشنكو للجمهور الذي رفع ملصقات كتب عليه "نحن بحاجة إلى الديمقراطية" و "ارفعوا أيديكم عن بوروشنكو": "نحن هنا من أجل التوحد والدفاع عن أوكرانيا". قال: "الآن أنا ذاهب إلى المحكمة حيث سنقاتلهم".

بوروشنكو، 56 سنة، هو واحد من أغنى الرجال في البلاد  تقدر ثروته بـ 1.6 مليار دولار حسب مجلة فوربس، انتخب رئيساً بعد أن ضمت روسيا  شبه جزيرة القرم ومع تصاعد القتال بين قوات كييف والانفصاليين المدعومين من موسكو في المنطقة الصناعية بشرق البلاد. 

في عام 2019، خسر في الانتخابات الرئاسية زيلينسكي، الممثل الكوميدي الذي لم يكن لديه خبرة سياسية سابقة في ذلك الوقت. بوروشنكو هو الآن عضو في البرلمان وزعيم حزب معارض.

على خطى نافالني

يسير بوروشنكو على خُطا الرئيس الجورجي الأسبق ميخائيل ساكاشفيلي وكبير منتقدي الزعيم الروسي فلاديمير بوتين أليكسي نافالني اللذين عادا إلى بلديهما في تحدٍ للسلطات وهما الآن في السجن.

تقول السلطات إنها تحقق في عشرات الجرائم المزعومة التي قد يكون بوروشنكو متورطًا فيها. ويشتبه في أنه ساعد جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبية في بيع ما قيمته 1.5 مليار هريفنيا (54 مليون دولار) من الفحم إلى كييف بين عامي 2014 و 2015.

الرئيس الأوكراني السابق بيترو بوروشينكو
الرئيس الأوكراني السابق بيترو بوروشينكو.  ريا نوفوستي

ويواجه عقوبة تصل إلى 15 عاما في السجن إذا أدين في قضية الخيانة.

ونفى بوروشنكو ارتكاب أي مخالفات واتهم زيلينسكي (43 عاما) بتدبير الاتهامات من أجل صرف الانتباه عن إخفاقات سياسته الداخلية والخارجية.

في عنوان بالفيديو على Facebook قبل مغادرته، اتهم بوروشنكو زيلينسكي بعدم القيام بما يكفي لحماية أوكرانيا من  روسيا  وعرض مساعدته. وقال "نحن مستعدون لمساعدة السلطات. نحن مستعدون لمشاركة أفكارنا ونصائحنا"، مضيفاً أن حزبه سيدعم "كل المبادرات التي تهدف إلى تعزيز الإمكانات الدفاعية لدولتنا والتوجه الأوروبي لبلدنا".

اقرأ المزيد: موسكو تفكر بمعاقبة فيسبوك

في العام 2011 حُكم على رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو، منافسة الرئيس الموالي لروسيا آنذاك فيكتور يانوكوفيتش، بالسجن سبع سنوات بتهمة إساءة استخدام السلطة، ثم أُخلّي سبيلها عام 2014. وقد اتُهمت بتوقيع اتفاقية غاز مع روسيا عُدّت غير مواتية لأوكرانيا.

وتشهد أوكرانيا منذ 2014 صراعا في شرقها بين قوات كييف وانفصاليين موالين لموسكو أسفر عن مقتل أكثر من 13 ألف شخص وبدأ بعد ضم روسيا شبه جزيرة القرم.

 

ليفانت نيوز _ AFP

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!