الوضع المظلم
السبت ٢١ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • بوتين: الولايات المتحدة والناتو لم يأخذوا بالحسبان المخاوف الأساسية لروسيا

بوتين: الولايات المتحدة والناتو لم يأخذوا بالحسبان المخاوف الأساسية لروسيا
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. © Mikhail Tereshchenko/TASS

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة، إن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي تجاهلا النقاط الرئيسية لروسيا في ردودهما.

وجاء كلام الرئيس الروسي خلال محادثة هاتفية مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حَسَبَ ما ذكره الكرملين في بيان له. وأوضح البيان بأن المحادثة ركّزت على مسألة تقديم ضمانات أمنية طويلة الأمد لروسيا، بما في ذلك على ضوء المحادثات الروسية الأمريكية الأخيرة في جنيف واجتماع مجلس روسيا الناتو في بروكسل.

وقال الكرملين في بيانه: "في الوقت نفسه، تم لفت الانتباه إلى حقيقة أن ردود الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي لم تأخذ في الاعتبار المخاوف الأساسية لروسيا مثل منع توسع الناتو، ورفض نشر أنظمة أسلحة ضاربة بالقرب من الحدود الروسية".

اقرأ أيضاً: بـ5 آلاف خوذة.. ألمانيا لأوكرانيا: نحن إلى جانبكم

أصبحت العلاقات بين روسيا والغرب أكثر توتراً في الأشهر الأخيرة. وتتهم واشنطن وبروكسل الكرملين بالتحضير "لغزو" أوكرانيا وزيادة وجودهما في أوروبا الشرقية. وترفض موسكو كل المزاعم، مؤكدة أنها تتحرك داخل أراضيها وهذا لا ينبغي أن يقلق أحداً.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

بينما أعلن المتحدث باسم الحكومة الفرنسية غابرييل أتال، إن مكالمة ماكرون مع بوتين صباح الجمعة لها هدفان: "مواصلة الحوار" و "دفع روسيا لتوضيح موقفها وهدف المناورة (العسكرية)".

ونفت موسكو أنها تخطط لشن هجوم، لكنها نقلت ما يقدر بنحو 100 ألف جندي بالقرب من أوكرانيا في الأسابيع الأخيرة وتجري تدريبات عسكرية في مواقع متعددة في روسيا. وقد دفع ذلك الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو إلى الاستعداد للأسوأ.

وقال أتال إن ماكرون: "يقع في قلب الجهود الرامية إلى وقف التصعيد"، وسيتحدث أيضًا إلى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في الأيام المقبلة.

وساعدت الدبلوماسية الأوروبية في تهدئة التوترات في الماضي. وجرت محادثات الأربعاء فيما يسمى بـ "صيغة نورماندي"، التي ساعدت على تخفيف الأعمال العدائية في عام 2015، بعد عام من أمر بوتين بضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية وبدء التمرد المدعوم من روسيا في شرق أوكرانيا.

 واستضاف القصر الرئاسي لماكرون محادثات مطولة الأربعاء بين المستشارين الروس والأوكراني، وهي أول مفاوضات مباشرة من نوعها منذ حشدت روسيا قواتها بالقرب من أوكرانيا في الأسابيع الأخيرة.

ليفانت نيوز_ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!