الوضع المظلم
الجمعة ٢٤ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
  • بلينكن يطالب بخطة واضحة لمستقبل غزة وسط التوغل الإسرائيلي في رفح

بلينكن يطالب بخطة واضحة لمستقبل غزة وسط التوغل الإسرائيلي في رفح
الجيش الإسرائيلي ينشر صورا جديدة داخل قطاع غزة

بينما لا تزال الدبابات الإسرائيلية تتوغل في شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة رغم التحذيرات الدولية والأميركية، ولا يزال مستقبل القطاع بعد الحرب مبهماً، جدد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، التأكيد على ضرورة وضع خطة واضحة لمستقبل غزة.

وقال بلينكن خلال مؤتمر صحافي اليوم الأربعاء، "لا يمكن أن نترك فراغاً في غزة تملأه الفوضى على الأرجح". وأضاف، أثناء زيارته للعاصمة الأوكرانية كييف، أن "إسرائيل بحاجة إلى خطة واضحة وملموسة لمستقبل القطاع".

وفيما يتعلق بمعبر رفح الذي سيطرت إسرائيل على الجانب الفلسطيني منه يوم السابع من مايو، أكد بلينكن أن إعادة تشغيله أمر ملح وضروري. كما اعتبر أن "العملية الإسرائيلية المحدودة في رفح أحدثت تأثيراً سلبياً في وقت كانت تتخذ فيه إسرائيل خطوات مهمة لتحسين الأوضاع الإنسانية في غزة"، حسب زعمه.

وأشار بلينكن في تصريحات سابقة إلى أن بلاده تبحث عدة خيارات حول مستقبل غزة وحكم القطاع الفلسطيني. كما أكد مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، جيك سوليفان، لقناة العربية/الحدث قبل يومين، أن هناك محادثات بناءة تجري مع الدول العربية حول ما بعد الحرب، مشيراً إلى أن الدول العربية تريد رؤية أفق سياسي واضح ومستقبل طويل الأمد للشعب الفلسطيني.

اقرأ المزيد: البحرية البريطانية تعزز قدراتها الهجومية على الأرض في البحر الأحمر

تسعى عدة دول عربية لتحديد سبل دعم القطاع الفلسطيني بعد انتهاء الحرب، مشترطةً وضع مسار واضح لإقامة دولة فلسطينية مستقلة. ورغم العقبات الكبيرة أمام تحقيق ذلك، مثل دعم إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن والحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو، الذي يعارض بشدة حل الدولتين، أوضحت اللجنة الخماسية العربية التي تضم السعودية والإمارات وقطر والأردن ومصر، أن دعمها المالي والسياسي لمستقبل القطاع المدمّر لن يأتي إلا مقابل إقامة دولة فلسطينية.

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!