الوضع المظلم
الإثنين ٠٤ / يوليو / ٢٠٢٢
Logo
  • بقضية أشعلت جدلاً حول حرية التعبير.. القضاء الفرنسي يُساند ميلا

بقضية أشعلت جدلاً حول حرية التعبير.. القضاء الفرنسي يُساند ميلا
الشابة الفرنسية ميلا \ متداول

عمد القضاء الفرنسي، يوم الثلاثاء، إلى إدانة 6 أشخاص بتهمة "التنمر الالكتروني" عبر مضايقة وتوجيه رسائل كراهية للشابة الفرنسية "ميلا" التي انتقدت الإسلام بشكل لاذع، من خلال فيديو عرضته على مواقع التواصل الاجتماعي عام 2020. 

وأمرت محكمة في باريس، بسجن المذنبين الستة بأحكام تراوحت بين السجن 3 أشهر مع وقف التنفيذ، والسجن لمدة أربعة أشهر باستعمال سوار إلكتروني.

اقرأ أيضاً: معتقل في غوانتانامو يمثل أمام القضاء الفرنسي 

كذلك طالبت المحكمة المتهمين بدفع غرامة مالية تقدر بقرابة 3000 يورو كتعويض عن الضرر المعنوي، حيث تلقت ميلا أكثر من 100 ألف رسالة كراهية وتهديدات بالقتل، منذ عرضها الفيديو المسيء للإسلام تبعاً لمحاميها، بينما تعيش ميلا الآن تحت حماية الشرطة الفرنسية.

وأشعلت القضية جدلاً في فرنسا حول حرية التعبير والحقوق الدينية، ظهر هاشتاغ داعم لميلا (#JeSuisMila) معناه باللغة العربية أنا ميلا، وآخر يهاجمها (#JeNeSuisPasMila) ويعني أنا لست ميلا.

وكانت قد أدانت محكمة فرنسية 11 شخصاً بتهمة المضايقات عبر الإنترنت المرتبطة بمقاطع فيديو ميلا في يوليو/حزيران عام 2021.

ويصدر القضاء الفرنسي قرارات كثيرة لمحاربة التطرف والتشدد الديني، مستهدفاً ناشري الفكر المتطرف، ففي الثاني عشر من مايو الجاري، أصدر القضاء الفرنسي، حكماً بالسجن لمدة 15 سنة في حق الشاب الفرنسي عمار فلوقي الذي غادر للقتال في سوريا سنة 2013، بعدما اعتبر أن مدة إقامته هناك تمثل "تمسكاً ثابتاً بالفكر" الجهادي.

واقترن حينها، الحكم على فلوقي بحكم أمني مدته عشر سنوات لا يستطيع خلالها المحكوم الحصول على أي تعديل في العقوبة.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!