الوضع المظلم
الجمعة ١٩ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
  • بقذائف الهاون والراجمات.. طرفا الصراع السوداني يستهدفان بعضيهما وسط الخرطوم

بقذائف الهاون والراجمات.. طرفا الصراع السوداني يستهدفان بعضيهما وسط الخرطوم
الحرب الاهلية في السودان \ تعبيرية \ متداول

تشهد المدن السودانية حالة من الفوضى والعنف بين القوات الموالية للجيش السوداني بقيادة رئيس المجلس العسكري عبدالفتاح البرهان، والقوات الموالية لقوات الدعم السريع بقيادة نائب رئيس المجلس محمد حمدان دقلو المعروف بـ"حميدتي"، فيما يعاني الشعب السوداني من القتل والجرح والتهجير والنزوح.

وفي آخر التطورات، أفاد مراسلون لقناتي "العربية" و"الحدث" بأن انفجارات عنيفة هزت محيط القيادة العامة للجيش ووسط الخرطوم، صباح اليوم السبت، نتيجة تبادل القصف بين الطرفين بواسطة الهاونات والراجمات.

وقال شهود عيان إن القصف العشوائي استهدف عدة أحياء في محيط أرض المعسكرات والمدينة الرياضية جنوب الخرطوم، كما شهدت مناطق شرق الخرطوم تبادلا للقصف المدفعي.

اقرأ أيضاً: حميدتي يتحايل على السودانيين بالحديث عن السلام.. من أديس أبابا

وأضافوا أن قوات الدعم السريع أطلقت قذائف مدفعية من مواقعها في منطقة السوق العربي باتجاه مقر القيادة العامة للجيش، فيما رد الجيش بقصف مواقع الدعم السريع في وسط الخرطوم.

وفي مدينة ود مدني عاصمة ولاية الجزيرة وسط السودان، تعرضت المدينة لغارات جوية شنها الطيران الحربي التابع للجيش على عدة أحياء، وأعلنت منظمة أطباء بلا حدود، أمس الجمعة، أنها علقت كل أنشطتها الطبية في المدينة بسبب تدهور الأوضاع الأمنية، وأنها نقلت موظفيها من المدينة إلى أماكن أكثر أمانا في السودان والدول المجاورة.

وفي مدينة أم درمان القديمة، تجددت المواجهات البرية بين الجيش والدعم السريع صباح اليوم، حيث سُمع دوي إطلاق النار والاشتباكات بالأسلحة الرشاشة، وفي سياق متصل، أفاد سكان محليون لـ"العربية" و"الحدث" بأن قوات الدعم السريع تقوم بتحشيد عسكري في ولاية سِنَّار، وسط البلاد، لتقوية مواقعها بمصنع "سكر غرب سنار" والقرى المجاورة له.

وفي الخرطوم، سُمع صباح اليوم، دوي انفجارات ضخمة في عدة مناطق في العاصمة السودانية، في وقت تستمر فيه المواجهات بين الجيش والدعم السريع، وأفادت مصادر مطلعة بأن قوات الدعم السريع سيطرت على ولاية الجزيرة وأربع ولايات في إقليم دارفور بغرب السودان، بالإضافة إلى أجزاء كبيرة من الخرطوم وإقليم كردفان.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!