الوضع المظلم
الأربعاء ٢٨ / سبتمبر / ٢٠٢٢
Logo
بعد قرار
روسيا وأوكرانيا \ ليفانت نيوز

قالت السلطات الكازاخستانية اليوم الجمعة، إن البلاد تشهد زيادة في عدد الوافدين من روسيا، بعد أن أعلنت موسكو عن حملة تجنيد خلال الحرب في أوكرانيا.

وأمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء الفائت، بأول تعبئة لروسيا منذ الحرب العالمية الثانية، وأيد خطة لضم مساحات شاسعة من أوكرانيا، مما أدى إلى نزوح الرجال في سن التجنيد من البلاد.

وقالت خدمة حرس الحدود الكازاخستانية في بيان إن أربعة من بين 30 نقطة تفتيش على الحدود الروسية الكازاخستانية - ثاني أطول نقطة في العالم - كانت مكتظة بشكل خاص، دون تقديم أي أعداد عن الوافدين.

اقرأ أيضاً: اعتقالات في 15 مدينة روسية.. لمحتجين على قرار التعبئة الجزئية

ونقلت وكالة رويترز، عن شاهد طلب عدم نشر اسمه خوفاً على سلامته، إنهم كانوا في طابور عند نقطة تفتيش حدودية منذ صباح الخميس وشاهدوا حركة مرور كثيفة بشكل غير عادي من الجانب الروسي وفحصا مطولا وشاملا للسيارات الروسية من قبل حرس الحدود الروس.

وأوضح الشاهد إن العديد ممن يسعون لعبور الحدود كانوا رجالا بدا أنهم في سن التجنيد الإجباري ، دون 35 عاماً.

في وقت نشر فيه سائقي الشاحنات الكازاخستانيين الذين يعبرون الحدود مقاطع فيديو على الإنترنت تظهر طوابير طويلة تتكون في الغالب من سيارات ركاب.

ليفانت نيوز_ "رويترز"

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!