الوضع المظلم
الأربعاء ٢١ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • بصواريخ على قواعدها.. إيران تتحدى الولايات المتحدة بسوريا

بصواريخ على قواعدها.. إيران تتحدى الولايات المتحدة بسوريا
مليشيات إيرانية/ أرشيفية \ متداول

في خطوة تعكس تصعيدا في التوترات بين إيران والولايات المتحدة في سوريا، أطلقت جماعة موالية لإيران صواريخ على قاعدة عسكرية أميركية في شمال شرقي البلاد، دون أن تسفر عن أي خسائر بشرية.

ويعد هذا الهجوم الأحدث في سلسلة من الاعتداءات التي تستهدف القوات الأميركية وحلفاءها في المنطقة، والتي تحمل بصمات إيران وحلفائها.

والقاعدة الأميركية التي تعرضت للهجوم هي قاعدة خراب الجير في ريف بلدة رميلان، حيث يوجد مدرج لطائرات الشحن العسكرية الأميركية ومهبط للطائرات الهليكوبتر.

اقرأ أيضاً: إيران تواصل مُحاولاتها للتأثير على حرب غزة.. متهمةً واشنطن بالتحريض

وقد حولت القوات الأميركية هذه القاعدة من مطار زراعي إلى قاعدة ومطار عسكري، واستقبلت تعزيزات عسكرية كبيرة في الآونة الأخيرة، في ظل تصاعد الهجمات على القواعد الأميركية على خلفية الحرب الإسرائيلية على غزة.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يراقب الوضع في سوريا من خلال شبكة من المصادر المحلية، أن الصواريخ التي استهدفت القاعدة الأميركية ربما أطلقت من قبل جماعة تسمى (المقاومة في العراق)، وهي جماعة مسلحة تنشط في العراق وسوريا، وتعتبر نفسها جزءاً من "المقاومة الإسلامية" ضد الولايات المتحدة وإسرائيل وحلفائهما.

وتعتبر هذه الجماعة واحدة من عدة جماعات موالية لإيران تنفذ هجمات على القوات الأميركية والتحالف الدولي الذي يقاتل تنظيم داعش في العراق وسوريا.

وتتهم هذه الجماعات الولايات المتحدة بالاحتلال والتدخل في شؤون البلدين، وتطالب بخروجها من المنطقة، وتحظى هذه الجماعات بدعم سياسي ومالي وعسكري من إيران، التي تسعى إلى تعزيز نفوذها في الشرق الأوسط على حساب الولايات المتحدة وحلفائها.

ويأتي هذا الهجوم بعد يومين من استهداف طائرة مسيرة مجهولة لسيارة تقل مسلحين موالين لإيران قرب الحدود السورية العراقية، ما أدى إلى مقتل من كانوا بداخلها، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن يشتبه في أنه نفذ من قبل الولايات المتحدة أو إسرائيل، التي تعتبر إيران وحلفاءها تهديدا لأمنها القومي.

وتعتبر هذه الهجمات رسائل واضحة من الولايات المتحدة وحلفائها إلى إيران وحلفائها، بأنهم لن يسمحوا لهم بتوسيع نطاق نفوذهم في سوريا، وأنهم سيواجهونهم بكل الوسائل المتاحة، لكن لا يبدو أن إيران تنوي التراجع عن دعمها للفصائل الموالية لها في سوريا، بل تواصل تحديها للولايات المتحدة بإطلاق صواريخ على قواعدها العسكرية.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!