الوضع المظلم
الإثنين ٢٢ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • بسبب موقف سيارة.. اعتداء عنيف يطال فتىً سورياً في لبنان

بسبب موقف سيارة.. اعتداء عنيف يطال فتىً سورياً في لبنان
الاعتداء على الفتى السوري \ مصدر الصورة: كاميرات المراقبة

في حادثة مروعة أثارت الجدل، تعرض فتى سوري قاصر لاعتداء بالضرب من قبل المواطنين اللبنانيين ابراهيم نصر وشربل خوري، ووفقًا للتقارير، كان الاعتداء نتيجة لخلافات بشأن موقف سيارة.

وقد هدد نصر وخوري صاحب المحل الذي يعمل به الفتى السوري بالضرب والإيذاء إذا حاول الدفاع عن القاصر.

وترددت معلومات على وسائل التواصل الاجتماعي تشير إلى أن المعتديين هما من مرافقي النائب أديب عبد المسيح.

وتم نقل الفتى السوري إلى المستشفى بعد تعرضه لكسور وجروح بليغة، فيما لم يتم حتى الآن، اعتقال نصر وخوري.

اقرأ أيضاً: اللاجئون السوريون في ألمانيا يضطرون لتمويل نظام الأسد

وتزايدت المخاوف بشأن التنمر والاعتداءات ضد اللاجئين السوريين في لبنان، وتبعاً لتقارير من الأمم المتحدة، يكافح اللاجئون السوريين من أجل البقاء في لبنان وسط أسوأ أزمة اجتماعية واقتصادية تشهدها البلاد.

وقد أشارت التقارير الصحفية سابقاً، إلى أن الجيش اللبناني قام بترحيل مئات السوريين بموجب إجراءات موجزة إلى سوريا، حيث يواجهون خطر الاضطهاد أو التعذيب.

وقد تم توثيق انتهاكات مروعة يرتكبها النظام السوري وقوات الأمن ضد العائدين السوريين، بما في ذلك الاحتجاز غير القانوني أو التعسفي، والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة، والاغتصاب والعنف الجنسي، والإخفاء القسري.

وترافقت عمليات الترحيل مع إجراءات أخرى ترمي إلى إرغام اللاجئين السوريين على العودة إلى سوريا، حيث فرضت بلديات عدة في كل أنحاء لبنان إجراءات تمييزية ضد السوريين، مثل حظر التجوال للحد من تنقلهم، وتقييد قدرتهم على استئجار المنازل.

وتأتي هذه التطورات في ظل تصاعد مقلق للخطاب المناهض للاجئين في لبنان، الذي يعتمد في جزء كبير على معلومات مضللة، ويساهم في العنف والتمييز ضد اللاجئين، بينما تتابع المنظمات الحقوقية الدولية والمحلية الوضع عن كثب، وتدعو إلى حماية حقوق جميع الأشخاص في لبنان، بما في ذلك اللاجئين.

ليفانت-متابعة

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!