الوضع المظلم
الثلاثاء ٣١ / يناير / ٢٠٢٣
Logo
  • بذريعة انتحار الضحايا.. شكوك في عفرين حول أسلوب جديد للقتل

بذريعة انتحار الضحايا.. شكوك في عفرين حول أسلوب جديد للقتل
عفرين

فقد الشاب محمود جمو البالغ من العمر 27 عام حياته، وذلك بعد سقوطه من الطابق الخامس في إحدى المباني الواقعة على طريق شارع السياسية بمركز مدينة عفرين شمال غرب سوريا، في ظروف غامضة، حيث لم يعرف إن كان بالفعل قد أقدم على الانتحار، أو أنه تعرض لعملية قتل متعمد.

وتعرض الشاب محمود بعد سقوطه لجروح وكسور خطيرة، حيث أكدت المصادر أنه فقد حياته فور وصوله للمشفى، في حين قامت الاستخبارات التركية فوراً بمصادرة هاتفه الخلوي واعتقال والديه بحجة التحقيق معهما بعد فقدان ابنهما محمود حياته.

اقرأ أيضاً: زعيمها قتل قربهم.. سكان عفرين الأصليون يتخوفون من تسلل داعش

مصادر خاصة أكدت لـ ليفانت نيوز، أن جميع الاشاعات التي تم تداولها حول قيامه بالانتحار بسبب رفض أهله تزوجيه من إحدى الفتيات اللاتي تسكن في ولاية غازي عنتاب التركية، هي عارية عن الصحة، وذلك بعد نشر مقطع مصور لفتاة تقوم بإلقاء نفسها من إحدى المباني حيث تم الادعاء أنه أقدم على الانتحار بعد قيام الفتاة أيضاً على الانتحار.

كما أكد مصدر مقرب من عائلة الشاب محمود أنه لا يعلمون بعد كيف فقد حياته، وهل هي حادثة انتحار فعلاً أم بفعل فاعل، نافين جميع الاشاعات التي انتشرت بعد الحادثة، ولا يزال الغموض يلف الحادثة.

في سياق منفصل فقد الشاب ريزان خليل 41 عاماً من سكان قرية جقلا بناحية شيخ الحديد حياته، الأسبوع الفائت متأثراً بنزيف في الدماغ، وذلك بعد تعرضه للضرب والتعذيب من قبل عناصر تتبع لميليشيا "أحرار الشرقية" في مدينة عفرين، بعد مطالبته للميليشيا المذكورة بإطلاق سراح ابن شقيقه المختطف لديهم منذ أكثر من شهر.

عفرين.. ميليشيات موالية لتركيا/ المرصد السوري لحقوق الإنسان

وبحسب المصادر المحلية، فإن الشاب ريزان تردد أكثر من مرة إلى إحدى مقرات أحرار الشرقية في حي الزيدية بمدينة عفرين، لمطالبتهم بإطلاق سراح ابن شقيقه آزاد الذي تم اختطافه بتهمة تعامله مع الإدارة الذاتية سابقاً، ومطالبة ذويه بدفع فدية مالية قدرها 5 ملايين ليرة سورية للإفراج عنه.

وبعد مشادة كلامية بين الشاب ريزان ومسلحي ميليشيا الشرقية، قام العناصر بالاعتداء بالضرب المبرح عليه، حيث تلقى ضربة بأخمص البندقية على رأسه، مما تسبب له بنزيف حاد في الدماغ، ليتم نقله للعلاج في إحدى المشافي في الداخل التركي، إذ فقد حياته بعد مرور أسبوع من بقاءه في المشفى متأثراً بنزيف الدماغ الذي تعرض له.

ليفانت-خاص

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!