الوضع المظلم
السبت ٢٠ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • بتبادل سجناء.. السويد تفرج عن إيراني متهم بالإعدام الجماعي

  • السويد تفرج عن حميد نوري المتهم بدور في إعدامات 1988، وتبادل السجناء يعيد سويديين وإيرانيين إلى أوطانهم.
بتبادل سجناء.. السويد تفرج عن إيراني متهم بالإعدام الجماعي
تبادل سجناء بين إيران والسويد \ صورة مصممة بالذكاء الصناعي \ ليفانت نيوز

أفادت طهران يوم السبت بأن السلطات السويدية أفرجت عن مواطن إيراني كان محتجزًا منذ عام 2019، مؤكدة أنه سيعود إلى إيران قريبًا.

وصرح كاظم غريب آبادي، أمين لجنة حقوق الإنسان الإيرانية، عبر منصة "إكس" بأن حميد نوري، المسؤول الإيراني السابق الذي كان محتجزًا في السويد، أصبح حرًا وسيعود إلى الوطن في غضون ساعات.

وتم القبض على نوري في ستوكهولم عام 2019 وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة في السويد بتهمة المشاركة في إعدامات جماعية أمرت بها طهران عام 1988، أعلن التلفزيون الرسمي الإيراني أن نوري قد تم إطلاق سراحه بالفعل وهو في طريقه إلى طهران.

وبشكل منفصل، أعلنت ستوكهولم أن إيران أفرجت عن سويديين، أحدهما دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي، وأكد رئيس الوزراء السويدي أن المحتجزين لدى إيران، يوهان فلودروس وسعيد عزيزي، على متن طائرة متجهة إلى السويد.

اقرأ أيضاً: انتكاسة لأحزاب اليمين المتطرف في شمال أوروبا.. تراجع بالسويد وفنلندا

وفي عام 2022، أصدرت محكمة منطقة ستوكهولم حكمًا بالسجن المؤبد على نوري لدوره في الإعدامات. تم تحديد نوري كمساعد لنائب المدعي العام في سجن غوهردشت خارج كرج الإيرانية.

وبعد إطلاق سراح الفرنسي لوي أرنو، الذي يعمل مستشارًا في القطاع المالي، يوم الخميس، بعد نحو عامين من اعتقاله، لا يزال هناك على الأقل عشرة أجانب محتجزين في إيران.

وتم اعتقال أرنو في سبتمبر 2022 واتُهم بالمشاركة في مظاهرات مناهضة للحكومة. تزعم المنظمات غير الحكومية أن إيران تستخدم المعتقلين كورقة مساومة في المفاوضات مع دولهم.

وفي المملكة المتحدة، تم اعتقال الناشط الإيراني البريطاني في مجال حقوق الإنسان مهران رؤوف في أكتوبر 2020، وحُكم عليه في أغسطس 2021 بالسجن لمدة 10 سنوات وثمانية أشهر، وفقًا لمنظمة العفو الدولية.

وقد احتُجز لأشهر في الحبس الانفرادي في سجن إوين، حيث تمكن من تسريب رسالة العام الماضي يشتكي فيها من المعاملة القاسية للأشخاص ذوي الجنسية المزدوجة، بحسب منظمة العفو.

وفي ألمانيا، تم اعتقال الناشطة الألمانية-الإيرانية في مجال حقوق الإنسان ناهد تقوي، وهي في أواخر الستينيات، وحُكم عليها في أغسطس 2021 بالسجن لمدة عشر سنوات وثمانية أشهر، بعد توقيفها في شقتها في طهران في أكتوبر 2020، أدينت بتهمة الانتماء إلى مجموعة "مخالفة للقانون" وبالترويج "للدعاية المعادية للنظام"، وتقضي عقوبتها في سجن إوين أيضًا.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!