الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٩ / نوفمبر / ٢٠٢٢
Logo
بايدن يختار مرشحه لوكالة الاستخبارات
بايدن

عمد الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، إلى اختيار الدبلوماسي السابق، وليام بيرنز، لشغل منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي أيه"، حيث كان قد ترأس بيرنز الوفد الأمريكي في المفاوضات مع إيران بخصوص برنامجها النووي، في عهد الرئيس السابق، باراك أوباما، والتي توّجت باتفاق تاريخي العام 2015.


وقد شغل قبلها منصب سفير الولايات المتحدة في روسيا والأردن، فيما يترأس حالياً مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، ليضحى معها أول دبلوماسي يشغل هذا المنصب، إذا أقرّ مجلس الشيوخ تعيينه.


اقرأ أيضاً: اتّهم تركيا بدعم “القاعدة”.. بايدن يعيّن ماكغورك مسؤولاً عن الشرق الأوسط


وقد طلب الرئيس الأمريكي المنتخب من الكونغرس الموافقة على فريقه الأمني في أقرب وقت ممكن، قبل أن يتسلم السلطة يوم 20 يناير/ كانون الثاني الحالي، وكان قد تقاعد بيرنز عن العمل في وزارة الخارجية في عام 2014، عقب 33 عاماً من الخدمة، تحت قيادة رؤساء جمهوريين وديمقراطيين، مرتقياً خلالها إلى أعلى درجات السلم المهني في الدبلوماسية الأمريكية.


بايدن


وذكر بايدن ضمن بيان أنّ "بيرنز يتفق معي على أنّ عمل الاستخبارات لابد أن يتجرد من السياسة، وأنّ محترفي الاستخبارات الذين يكرّسون حياتهم لخدمة أمتنا يستحقون منا التقدير والاحترام".


وقد دوّن في الفترة الأخيرة مقالات استهجن فيها سياسات الرئيس دونالد ترامب، ورجّح في أغسطس/ آب الماضي، أن يرفض ترامب الاعتراف بالهزيمة في الانتخابات الرئاسية، مدوناً في صحيفة أتلانتيك: "إذا انهزم، فإنّني أشك أنّه سينخرط تلقائياً في الالتزام بعملية نقل سلس للسلطة، ففي أحسن الأحوال سيعمل جاهداً على تبرير الهزيمة ووصم الانتخابات بالتزوير، وفي الأسوأ، فإنه سيسعى إلى الاحتجاج على النتيجة أو رفضها".


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!