الوضع المظلم
الجمعة ١٩ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
  • انتقادات لاذعة لها.. زيارة مثيرة للجدل لممثلة إباحية إلى إيران

انتقادات لاذعة لها.. زيارة مثيرة للجدل لممثلة إباحية إلى إيران
إيران \ تعبيرية \ متداول

زارت ويتني رايت، الممثلة الأميركية المعروفة بأدوارها في الأفلام الإباحية، إيران مؤخراً ونشرت صوراً لها في عدة مواقع سياحية، من بينها المتحف الذي كان يوماً ما سفارة الولايات المتحدة.

وظهرت رايت في الصور بملابس تتنافى مع قواعد الحجاب الإيرانية، مما أثار غضباً واستهجاناً من قبل الكثيرين على شبكات التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضاً: مجلس النواب الأمريكي يُقرّ مشروع قانون "مهسا أميني"

واعتبر البعض أن رايت تساهم في ترويج النظام الإيراني، الذي يقمع حرية المرأة ويفرض عليها الحجاب بالقوة، ويلاحق المناهضات له بالعنف والاعتقال، وتذكر بالحراك النسائي الذي اندلع في إيران قبل عامين، والذي راح ضحيته العديد من الناشطات، مثل مهسا أميني التي قتلت على يد شرطة الأخلاق.

وأظهرت بعض الصور التي نشرتها رايت على حسابها على "إنستغرام"، وجودها أمام جدران المتحف السابق، التي تزينها رسومات وشعارات معادية للولايات المتحدة، وهو ما انتقده البعض باعتباره تناقضاً بين هويتها الأميركية وموقفها من النظام الإيراني.

وواجهت رايت هجوماً شديداً من المتابعين على "إنستغرام"، مما دفعها إلى إغلاق بعض التعليقات، والتبرير بأن زيارتها إلى إيران لا تمثل موافقتها على سياسات الحكومة الإيرانية، لكن بعد فترة قصيرة، تم حذف جميع الصور التي تخص زيارتها إلى إيران، وادعت رايت أن "إنستغرام" قام بحذفها بحجة أنها تشكل "دعاية للمجموعات الخطرة".

ويرى بعض المنتقدين أن زيارة رايت إلى إيران تأتي في ظل استعدادات النظام الإيراني للانتخابات الرئاسية المقبلة، وأنها تعكس محاولة النظام لإظهار وجه متسامح ومنفتح، في مقابل تجاهله للمطالب الشعبية والحقوق الإنسانية، فيما لم تصدر أي ردود فعل رسمية من الحكومة الإيرانية بشأن زيارة رايت، ولا عن طبيعة الأهداف والدوافع التي دفعتها إلى السفر إلى إيران.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!