الوضع المظلم
الأربعاء ٢٥ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
الولايات المتحدة تشيد بـ
القوات الأمريكية وقسد (أرشيف)

شجبت الخارجية الأميركية، يوم السبت، هجوم تنظيم داعش الإرهابي على سجن غويران في مدينة الحسكة شمال سوريا، بغية إطلاق سراح إرهابيي التنظيم المحتجزين هناك.

وشدد بيان للناطق باسم الخارجية الأميركية نيد برايس، على أن الولايات المتحدة تستمر بالوقوف مع شركائها في المنطقة لمواجهة فلول التنظيم، مشيداً بـ"قوات سوريا الديمقراطية" على ردها السريع، والتزامها المستمر بمحاربة داعش في شمال شرق سوريا.

اقرأ أيضاً: 25 قتيلاً في أعنف هجوم داعشي شمال سوريا

كما أدف البيان: "رغم أن التحالف قد أضعف بشدة قدرة تنظيم داعش على شن هجمات، إلا أن التنظيم يواصل محاولاته لزعزعة استقرار المنطقة"، مشيراً إلى أن الهجوم يسلط الضوء على "أهمية تمويل مبادرات التحالف لتحسين الاحتجاز الآمن والإنساني لمقاتلي داعش، بما في ذلك من خلال تعزيز أمن السجون".

كما أكد البيان على أن هجوم غويران يؤكد حاجة دول المنبع التي أتت منها عناصر داعش، لإعادة مواطنيها المحتجزين في شمال شرق سوريا ومحاكمتهم، وأتت تلك التصريحات، بينما أظهر مقطع مصور، مساء السبت، وقوع عدد من حراس السجن أسرى بيد التنظيم الإرهابي.

هذا وكشفت قوات سوريا الديمقراطية عن مقتل 22 عنصراً من التنظيم الإرهابي خلال اشتباكات يوم السبت.

وارتفعت حصيلة القتلى الإجمالية نتيجة الأحداث إلى 102 من ضمنهم 61 من داعش، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، علماً أن سجن غويران يضم قرابة 3500 سجين من عناصر وقيادات تنظيم داعش، غالبيتهم من سوريا والعراق، بجانب جنسيات أخرى، وهو أكبر سجن للدواعش في العالم أجمع.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!