الوضع المظلم
الجمعة ٢٠ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
النظام يكشف.. أنقرة طلبت إشراك الإخوان قبيل الأزمة
تركيا والإخوان ليفانت نيوز

قالت لونا الشبل، المستشارة الخاصة لرئاسة النظام السوري، أن مسؤولين أتراك حضروا إلى سوريا قبيل الأزمة فيها، وطلبوا منح دور سياسي لتنظيم الإخوان المسلمين المحظور في سوريا.

وذكرت الشبل في حديث لقناة روسيا اليوم، إن "المسؤولين الأتراك حضروا إلى سوريا وطلبوا جهاراً علناً، إعطاء دور سياسي للإخوان التنظيم الذي تلطخت يديه بالدماء، والمصنف إرهابياً"، وتابعت: "طلبوا إعطاء دور سياسي لهم، والإفراج عنهم، وإخراجهم من السجون، بعد كل الجرائم التي قاموا بها".

اقرأ أيضاً: بيان الإخوان في سوريا.. بين ادعاء مُعاداة إيران ومساندتها

كما نوهت الشبل إلى إن تركيا كانت قبل الأزمة في سوريا "تمهد لسيطرة الفكر المتطرف الراديكالي الإخواني، فكر القاعدة في المنطقة"، ولفتت إلى أن الدليل على ذلك، أن أنقرة "أقامت المخيمات على الحدود قبل الحرب".

وتابعت بأن الدور التركي مع بداية الحرب، كان يدعم الإرهاب بشكل علني، ويدعم المجموعات المتطرفة والفكر القاعدي، و"بالتالي تحولت حكومة (الرئيس التركي رجب طيب) أردوغان إلى حكومة مارقة، إلى قطاع طرق"، مستكملةً بإن حكومة أردوغان "تدفع بإرهابييها إلى المناطق التي تحتلها، وبالتالي تحاول تغيير الديمغرافيا السورية".

من جهة ثانية، زعمت الشبل إن الوجود العسكري الإيراني في سوريا يقتصر على ضباط إيرانيين مع قوات النظام السوري، وليست هناك تشكيلات أو وحدات إيرانية، وفق قولها.

وأردفت أن "وجود قوات من عدمه، ومهما كان نوعها أو شكلها أو جنسيتها، هو قرار سيادي لا يتدخل فيه أحد، ولا يحق لأحد أن يملي فيه"، وأن "سوريا هي التي تقرر ما الموجود على أراضيها وما تريد أن يكون موجوداً على أراضيها، ومن لا تريد"، وفق زعمها.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!