الوضع المظلم
الأحد ١٤ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
النظام السوري يمنع اجتماعات
قوات النظام \ تعبيرية

يتوجه النظام السوري من جديد إلى تشديد قبضته الأمنية المشددة، والتي كانت من ضمن الأسباب الرئيسية لاندلاع انتفاضة شعبية بهدف إسقاطه، والخلاص من تتبع أجهزة الأمن والمخابرات لأنفاس السوريين.

وبالصدد، كشف المعارض السوري بسام سفر، عن تلقيه تعليمات بمنع عقد اجتماعات هيئة التنسيق الوطنية وجود، وهما جهتان من معارضة الداخل، لأي اجتماعات.

اقرأ أيضاً: أردوغان يفضح تواصل مخابراته مع مخابرات النظام السوري

وقال سفر: "اليوم اتصل بي شخص قال بأنه مساعد من فرع الأمن السياسي باللاذقية، وقال بأنه يريد أن يقابلني في بيتي فدللته على البيت وأتى".

مضيفاً: "قال بأنه مكلف رسمياً بتبليغي بأن اجتماعات هيئة التنسيق وجود ممنوعة في بيتي"، متابعاً: "قلت له بأن اجتماعات هيئة التنسيق وجود لا تتم في بيتي وأنا علاقتي بقيادة هيئة التنسيق، باعتباري عضوا بالمكتب التنفيذي".

وأردف سفر: "فهمت منه بأن هذا القرار قرار عام لا يقتصر على اللاذقية"، وأكمل: "قلت له بأن يبلغ رؤسائه بأن هذا القرار يتناقض مع واقع أن السلطة السورية تتفاوض مع هيئة التنسيق في هيئة التفاوض، وفي اللجنة الدستورية، وبالتالي التفاوض هو اعتراف بمن تتفاوض معه".

وختم سفر بالقول: "قلت له بالأخير، بأن السلطة اذا كانت تفكر بالرجوع الى أساليب شباط 2011 فهي غير قادرة، وهي واهمة".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!