الوضع المظلم
الإثنين ٢٢ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • النزاع يحتدم: ضربات جوية تقتل عناصر من حزب الله بالمنطقة الحدودية

النزاع يحتدم: ضربات جوية تقتل عناصر من حزب الله بالمنطقة الحدودية
الجيش الاسرائيلي \ تعبيرية \ متداول

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصدر عسكري عن مقتل خمسة أشخاص، بما في ذلك ثلاثة سوريين يعملون مع حزب الله، في هجمات جوية إسرائيلية استهدفت رتلاً من الشاحنات كان يعبر إلى لبنان من سوريا ليل الاثنين-الثلاثاء.

وتأتي هذه الأحداث في ظل تبادل القصف بين حزب الله وإسرائيل تقريبًا يوميًا منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول في قطاع غزة.

وصرح رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الضربات الجوية الإسرائيلية استهدفت رتل الشاحنات بالقرب من القصير على الحدود مع لبنان، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص، منهم ثلاثة سوريين واثنان لبنانيان يعملون مع حزب الله، وأشار إلى أن هناك خمسة جرحى واثنين في عداد المفقودين.

اقرأ أيضاً: إسرائيل تقصف مواقع لحزب الله في بعلبك وعيترون

وأفاد مصدر عسكري لوكالة "فرانس برس" بأن ثلاثة على الأقل من عناصر حزب الله قُتلوا بتسعة صواريخ إسرائيلية استهدفت ناقلات نفط، وأضاف أن الضربات استهدفت أيضًا مبنى في منطقة الهرمل اللبنانية، على بُعد حوالي 140 كيلومترًا من الحدود الإسرائيلية، ودمرته بالكامل.

ويُعتبر حزب الله قوة فاعلة على طول الحدود الشرقية بين لبنان وسوريا، خاصةً في منطقة القصير، وقد تصاعدت وتيرة الضربات بين إسرائيل وحزب الله في الأسابيع الأخيرة، مما أدى إلى حرائق على جانبي الحدود اللبنانية الإسرائيلية وأثار مخاوف من اندلاع حرب شاملة.

وقد كثف حزب الله من استهدافه للمواقع العسكرية الإسرائيلية باستخدام الطائرات المسيرة، في حين صعدت إسرائيل من هجماتها الموجهة ضد المقاتلين في حزب الله والفصائل المتحالفة معه.

وخلال ثمانية أشهر من القصف المتبادل، أسفر التصعيد عن مقتل ما لا يقل عن 462 شخصًا في لبنان، بما في ذلك حوالي 90 مدنيًا و300 مقاتل من حزب الله، بينما أعلنت إسرائيل عن مقتل 15 عسكريًا و11 مدنيًا.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!