الوضع المظلم
الخميس ٢٥ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
المُمثل الجديد للاتحاد الأوروبي ينتقد إيران
المُمثل الجديد للاتحاد الأوروبي ينتقد إيران

أكد ممثل الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، في بيان إن السلطات الإيرانية تنتهك حرية التعبير بشكل مباشر، مضيفاً أن "استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين الذين خرجوا في منتصف نوفمبر، غير مقبول"، ومشدداً أن هناك العديد من الأدلة القوية التي تؤكد سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى خلال الاحتجاجات.


ونوّه إلى أن "الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء، تعتبر الاستخدام الواسع النطاق وغير المتناسب للقوة ضد المتظاهرين السلميين في إيران أمراً غير مقبول".


وانتقد بوريل الذي خلف فيدريكا موغريني مطلع ديسمبر الجاري، النظام الإيراني لرده العنيف على الاحتجاجات الواسعة في نوفمبر الماضي، في موقف يعتبر مغايراً تماماً لسلفه موغريني التي عرفت دوماً بموقفها المتساهل تجاه قادة النظام الإيراني إلى درجة اتهامها بـ "التستر على انتهاكات حقوق الإنسان" في هذا البلد، من قبل عدد من الناشطين وتيارات المعارضة الإيرانية.


وهذا أول بيان يصدر من هذا النوع من قبل مكتب السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، حيث لم تصدر موغريني أي بيان خلال الاحتجاجات الإيرانية التي خلفت أكثر من 200 قتيل، وفقاً للعفو الدولية.


فقد تحولت الاحتجاجات التي اندلعت في 15 نوفمبر/ تشرين الثاني، بسبب رفع أسعار الوقود، إلى مظاهرات غاضبة طالبت برحيل النظام، أعقبتها حملة قمع دامية بالرصاص الحي من قبل قوات الأمن والحرس الثوري ضد المتظاهرين.


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!