الوضع المظلم
الأربعاء ٢٥ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
المغرب يرفض التدخلات الإيرانية في الخليج العربي
الخليج العربي \ متداول

شدد ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي، على أن "أمن دول الخليج جزء لا يتجزأ من أمن المملكة"، مكرراً رفض بلاده "التدخلات الإيرانية" في شؤون الدول الخليجية.

وأشارت وزارة الخارجية المغربية، عبر بيان، أن بوريطة عقد لقاء عبر تقنية الاتصال المرئي مع الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، نايف فلاح الحجرف، تطرق فيها لـ "علاقات الشراكة الاستراتيجية القائمة بين المملكة المغربية ومجلس التعاون الخليجي منذ سنة 2011، حيث تم التنويه بما تم تحقيقه من إنجازات بفضل الرعاية السامية" للعاهل المغربي، الملك محمد السادس.

اقرأ أيضاً: الأكاديمي البدر الشاطري لـ"ليفانت": استقرار منطقة الخليج مهم لاستقرار أسواق الطاقة

وأثناء ذلك اللقاء، كرر بوريطة "شكر وتقدير" المغرب لمجلس التعاون وللدول الخليجية "الشقيقة" على مواقفها "الداعمة لمغربية الصحراء ومساندة ثابتة للوحدة الترابية للمملكة المغربية".

من طرفه، شدد الحجرف، وفق البيان، "على موقف المجلس الثابت في دعم سيادة المغرب على صحرائه ووحدة أراضيه، معتبرا أن أي حل لهذا النزاع الإقليمي المفتعل، لا يمكن أن يتم إلا في إطار سيادة المملكة المغربية ووحدة ترابها".

 كذلك "نوه عالياُ بمواقف المغرب التضامنية مع دول المجلس وقضاياها الوطنية، وبالمستوى المتميز الذي بلغته علاقات الشراكة بين الجانبين وحرص المجلس البالغ على تدعيمها، وفقاً لتطلعات صاحب الجلالة وإخوانه قادة دول مجلس التعاون".

ما هو التحدي الذي تواجهه دول الخليج منذ 15 عاماً

وضمن سياق آخر، أثنى بوريطة، وفق البيان، "بما يربط المغرب بدول مجلس التعاون من قواسم مشتركة وتضامن موصول"، وأعاد في هذا الإطار "إدانة وشجب المملكة المغربية ملكاً وحكومة وشعباً، استمرار هجمات جماعة الحوثيين ومن يدعمهم على المنشآت المدنية والاقتصادية بكل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقتين".

كما لفت إلى "رفض المغرب وإدانته لكل أشكال التدخلات الإيرانية السافرة في الشؤون الداخلية لدول المجلس، لا سيما مملكة البحرين الشقيقة"، منوهاً إلى أن المغرب، كما أكد ذلك الملك محمد السادس، أمام القمة المغربية الخليجية بالرياض في 20 أبريل 2016، "يعتبر دائماً استقرار وأمن دول الخليج العربي جزءا لا يتجزأ من أمنه واستقراره، إيماناً منه بما يجمعهما من وحدة المصير، ومن تطابق في وجهات النظر إزاء مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!