الوضع المظلم
الإثنين ٢٣ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • المخابرات الأوكرانية.. بوتين مصاب بالسرطان

  • توقعات.. تكهنات وتضليل
المخابرات الأوكرانية.. بوتين مصاب بالسرطان
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. © Mikhail Tereshchenko/TASS

رجح رئيس المخابرات العسكرية الأوكرانية، كيريلو بودانوف، بأن تتوقف كافة الأعمال القتالية بحلول نهاية العام الحالي (2022). وقال في حديث إلى محطة سكاي البريطانية إن "نقطة التحول في الصراع مع روسيا ستأتي في الجزء الثاني من أغسطس المقبل، زاعماً بأنها ستؤدي إلى تغيير في القيادة الروسية، حَسَبَ ما نقلت أسوشييتد برس، اليوم السبت.

كما زعم أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "في حالة نفسية وجسدية سيئة للغاية ويعاني مرض السرطان"، وفق تعبيره. وتابع مشيراً إلى أن انقلاباً للإطاحة بالرئيس الروسي جرى في موسكو سابقاً، مؤكداً أنه مريض بشدة بالسرطان. إلا أن أي معلومات أو تصريحات رسمية لم تؤكد ما قاله بشأن صحة سيد الكرملين.

إلى ذلك، عبر رئيس المخابرات العسكرية عن تفاؤله بشأن مستقبل بلاده، لافتا إلى أن روسيا تكبدت خسائر فادحة خلال المعارك. وأضاف بودانوف أن بوتين مصاب "بالسرطان وأمراض أخرى"، وعندما سألته سكاي نيوز عما إذا كان ينشر دعاية فقط، أجاب بودانوف، "إنها وظيفتي، إنها عملي، إن لم يكن أنا، فمن سيعرف هذا؟"

كما شدد على أن القوات الأوكرانية ستستعيد جميع الأراضي التي فقدتها أو سيطر عليها الجيش الروسي، بما في ذلك دونباس وشبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا إلى أراضيها عام 2014.

يشار إلى أن تلك التصريحات بانتهاء الصراع أواخر العام تتطابق مع تقديرات غربية (أوروبية وأميركية) كانت أعلنت مؤخراً، إلا أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عاد وذكر ليل الجمعة السبت، أنه لا يمكن لأحد التنبؤ بوقت انتهاء "الحرب"، وفق تعبيره.

يوم الأربعاء، أثار غياب بوتين عن مباراة هوكي الجليد التي يلعب فيها عادة المزيد من التكهنات بأنه مريض، حيث أعطى عنوان فيديو للاعبين والحضور بدلاً من ذلك. وفي الأسبوع الماضي، ورد ادعاء بشأن الرئيس الروسي على Telegram، قائلًا إنه كان يستعد للخضوع لعملية جراحية للسرطان.

لم يكن هذا أول شك في أن بوتين قد خضع لعملية جراحية، ونفى الكرملين سابقاً أن بوتين قد خضع لعملية جراحية تتعلق بسرطان الغدة الدرقية، حسبما ذكرت صحيفة The Moscow Times على الإنترنت في الأول من أبريل / نيسان.

وصرحت تيريزا فالون، مؤسسة ومديرة مركز الدراسات الروسية الأوروبية الآسيوية (CREAS) في بروكسل، لصحيفة إندبندنت، " لقد حاول [السيد بوتين] دائماً التأكيد على لياقته البدنية وحيويته، التي تعد جزءاً من علامته التجارية.

المرض لا يناسب مع رواية الرجل القوي لبوتين التي صقلها الكرملين بعناية على مر السنين. وهذا يجعلني أتساءل عما إذا كان هناك بالفعل شيء آخر يحدث وراء الكواليس ".

اقرأ المزيد: أوستن وشويغو في مكالمة هاتفية أول مرة منذ بداية غزو روسيا لأوكرانيا

مع استمرار التكهنات، يعتقد البعض أن حالات ظهور بوتين المهتز أو المريض ليست سوى عروض مسرحية. قالت أولغا لاوتمان، الزميلة البارزة في مركز تحليل السياسة الأوروبية، لمجلة نيوزويك في تقرير سابق، "اعتقد أن خروج بوتين وإظهار أعراض المرض كان أكثر مسرحية وتشتيتًا. إذا كان بوتين مريضاً حقا، فلن يرغب في ذلك. يعرف الناس المحيطين به ".

وجاءت المخاوف على صحة بوتين مؤخرًا بعد ظهوره في موكب يوم النصر في 9 مايو ، حيث غطت ساقيه ببطانية وبدا أنه تمسك بالمنصة بإحكام عند إلقاء الخطاب.

 

ليفانت نيوز _ وكالات_ نيوز وويك

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!